كورونا في الجزائر
مؤكدة 54,616 +214 حالات جديدة اليوم وفيات 1,865 +9 حالات جديدة اليوم متعافون 38,215 نشطة: 14,536 آخر تحديث: 19/10/2020 - 22:46 (+01:00)
الأخبار

عجز في الميزان التجاري بـ 1,5مليار دولار

سجل الميزان التجاري الجزائري خلال الثلاثي الأول من سنة 2020 عجزا بقيمة 1,5 مليار دولار مقابل 1,19 مليار دولار خلال نفس الفترة من 2019 بارتفاع بلغ 26,21 بالمائة.

وتظهر البيانات المؤقتة الصادرة عن مديرية الدراسات والاستشراف التابعة للجمارك أن قيمة الصادرات الجزائرية بلغت 7,62 مليار دولار خلال الثلاثي الأول من العام الجاري، مقابل 10,14 مليار دولار أمريكي في نفس الفترة من العام الفارط، مسجلة بذلك تراجعا بنسبة 24,89 بالمائة.

وبخصوص الواردات، فقد بلغت تكلفتها الإجمالية 9,12 مليار دولار، مقابل 11,33 مليار دولار، حيث تقلصت كذلك بنسبة 19,25 بالمائة.

وسمحت الصادرات خلال هذه الفترة بتغطية فاتورة الواردات بنسبة 83,50 بالمائة، مقابل 89,48 بالمائة خلال نفس الفترة من العام الماضي.

وشكلت المحروقات أهم المبيعات الوطنية نحو الخارج خلال الثلاثي الأول من 2020، إذ تمثل 92,40 بالمائة من الصادرات الوطنية، حيث بلغت قيمتها 7,04 مليار دولار، مقابل 9,48 مليار دولار، مسجلة بذلك تراجعا بواقع 25,78 بالمائة.

وتظل قيمة الصادرات، حسب المديرية العامة للجمارك، خارج المحروقات ضئيلة، حيث لم تتجاوز 578,7 مليون دولار ما يعادل 7,60 بالمائة من المبيعات الجزائرية نحو الخارج خلال هذه الفترة، مقابل 658,04 مليون دولار خلال نفس الفترة من العام الماضي أي بانخفاض 12,06 بالمائة.

وتشكلت الصادرات خارج المحروقات من المواد نصف المصنعة قيمة 433,57 مليون دولار مقابل481,47 مليون دولار، متراجعة بنسبة 9,95 بالمائة وكذا المواد الغذائية بـ 111,48 مليون دولار مقابل 111,72 مليون دولار بانخفاض قدره 0,21 بالمائة والعتاد الصناعي بـ 11,19  مليون دولار مقابل 29,02 مليون دولار بانخفاض نسبته 61,42 بالمائة.

وتشكلت هذه الصادرات أيضا من المواد الخام بقيمة 15,28 مليون دولار مقابل 26,46 مليون دولار أي بنسبة 42,23 بالمائة والمواد الاستهلاكية غير الغذائية بـ7,16 مليون دولار مقابل 9,21 مليون دولار أي 22,24 بالمائة.

وبالنسبة للواردات، فقد تراجعت أربعة منتجات من أصل سبعة من مجموعات المنتوجات التي تتضمنها شعبة الاستيراد.

وبلغت فاتورة العتاد الصناعي، التي تمثل أزيد من 29 بالمائة من مجموعات المنتوجات المستوردة، 2,68 مليار دولار مقابل 4,11 مليار دولار، خلال نفس الفترة من العام الماضي، مسجلة انخفاضا بواقع 34,72 بالمائة.

وانخفضت تكاليف المواد نصف المصنعة بـ 33.24 بالمائة حيث بلغت 1,94 مليار دولار، مقابل 2,90 مليار دولار.

ومس هذا التراجع كذلك فاتورة المواد الاستهلاكية غير الغذائية حيث قدرت بـ 476,87 مليون دولار مقابل 525,95 مليون دولار أي بنسبة 9,33 بالمئة.

وشمل هذا التراجع كذلك المواد الغذائية المستوردة التي بلغت 1,44 مليار دولار مقابل 1,57 مليار دولار، لتسجل بذلك انخفاضا بـ 8,30 بالمائةـ وكذا واردات مواد العتاد الفلاحي التي بلغت 62,35 مليون دولار مقابل 123,64 مليون دولار بانخفاض 49,58 بالمائة.

وعرفت ثلاثة مجموعات من شعبة الاستيراد ارتفاعا خلال فترة المقارنة، ويتعلق الأمر بالمواد الخام التي بلغت فاتورتها 586,80 مليون دولار مقابل 522,18 مليون دولار أي بزيادة تمثل 12,38 بالمائة وبلغت واردات مجموعة الطاقة وزيوت التشحيم (الوقود) قيمة 465,46 مليون دولار مقابل 165,56 مليون دولار أي بارتفاع بلغ 181,14 بالمائة.

وعرفت المواد الغذائية ارتفاعا طفيفا بلغ 0,59 بالمائة مسجلة قيمة قدرها 1,93 مليار دولار مقابل 1,93 مليار دولار.

حالات كورونا في الجزائر

مؤكدة
54,616
+214
وفيات
1,865
+9
شفاء
38,215
نشطة
14,536
آخر تحديث:19/10/2020 - 22:46 (+01:00)

نبذة عن الكاتب

فيصل شيباني

فيصل شيباني

اترك تعليقا