الرئيسية » رياضة » عدد الرياضيين الجزائريين المتأهلين إلى أولمبياد طوكيو يرتفع إلى هذا العدد

عدد الرياضيين الجزائريين المتأهلين إلى أولمبياد طوكيو يرتفع إلى هذا العدد

محمد فليسي وأمال مليح يقودان وفد الرياضيين الجزائريين في الألعاب الأولمبية

ارتفع عدد الرياضيين الجزائريين المتأهلين لمنافسة أولمبياد طوكيو 2020، إلى 26 رياضيا إلى حد الآن، بعد انتزاع 04 مصارعين لبطاقات التأهل، أمس الجمعة.

وتمخّضت البطاقات الأربع عن منافسات دورة رياضة المصارعة المقامة فعالياتها بتونس، والمؤهلة إلى أولمبياد طوكيو، عن منطقتي إفريقيا وأقيانوسيا.

وتمكن كل من المصارع فرقات عبد الكريم في وزن (60 كلغ)، ومرابط عبد المالك وبشير سيد غزارة في وزن (67 كلغ)، وآدم بوجملين في وزن (67 كلغ)، من افتكاك بطاقات مؤهلة إلى أولمبياد طوكيو 2020، وكلها كانت في اختصاص مصارعة إغريقية رومانية.

وتحتل رياضة الملاكمة المركز الأول، من حيث عدد الرياضيين المتأهلين إلى الألعاب الأولمبية المُقبلة، بعد حصد 08 ملاكمين لتأشيرات الأولمبياد، يتقدمهم محمد فيليسي في وزن (52 كلغ)، ونموشي يونس في وزن (75 كلغ)، ومحمد حومري في وزن (81 كلغ).

وفي الوزن الثقيل تأهل كل من الملاكمين بن شبلة عبد الحفيظ في وزن (91 كلغ)، وبولودينات شعيب في وزن أكثر من (91 كلغ).

واستطاعت الملاكمة روميسة بوعلام في وزن (51 كلغ)، عن فئة السيدات ضمن الرياضة ذاتها، وخليف إيمان في وزن (60 كلغ)، وإشراق شعيب في وزن (75 كلغ)، من بلوغ الألعاب الأولمبية القادمة المقرر إقامتها في اليابان.

وجاءت رياضة ألعاب القوى في المركز الثالث إلى حد الآن، بعد تأهل البطل الأولمبي توفيق مخلوفي في اختصاص (1500 متر)، بالإضافة إلى العداء لحولو عبد المالك في اختصاص (400 متر حواجز)، ليكون ثابتي بلال في اختصاص (3000 متر موانع)، ثالث العدائين الجزائريين الواصلين للأولمبياد المقبلة.

وعرفت رياضة السباحة الجزائرية تأهل رياضي واحد إلى حد الآن، حيث ستكون ممثلة بالسباح أسامة سحنون في اختصاصي (50 متر و100 سباحة حرة).

أما في رياضة التجديف فبلغ كل من كمال آيت داوود وسيد على بودينة الألعاب الأولمبية بطوكيو، بعد تألقهما في اختصاص زوجي “سكيف”.

وعزز حمزة بوراس في اختصاص “أر أس إكس” صنف رجال، و أمينة بريشي في الاختصاص ذاته عن صنف السيدات، وخريس أميرة في رياضة الـ”كانوي كاياك” في مسافة (200 متر كاياك)، وجود الرياضات المائية في أولمبياد طوكيو.

وستكون رياضة الدرجات الهوائية حاضرة هي الأخرى في مضامير اليابان، بثلاثة دارجين يتقدمهم عز الدين لعقاب في اختصاص سباق على الطريق.

وبلغ بدوه العربي بورياح لاعب تنس الطاولة الألعاب ذاتها، عن صنف الرجال فردي، أما رياضة الرماية بالمسدس فستكون ممثلة بالرياضية هدى شعبي، عن صنف السيدات في اختصاص (10 أمتار هواء مضغوط).

وما زالت المنافسات المؤهلة لمنافسة أولمبياد طوكيو مستمرة في مختلف الرياضيات، إذ تطمح الجماهير الجزائرية بعيدا عن كرة القدم، لانتزاع رياضيين جزائريين آخرين لبطاقات أخرى، تمكنهم من الظهور في منافسة “أم الألعاب” وتمثيل الجزائر بأحسن صورة.

وكان من المقرر أن تُقام فعاليات الألعاب الأولمبية بطوكيو صيف 2020، قبل أن تقرر اللجنة المنظمة تأجيلها إلى صيف عام 2021، بسبب جائحة كورونا (كوفيد 19)، شرط الاحتفاظ بتسميتها “أولمبياد طوكيو 2020”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.