الرئيسية » الأخبار » زبيدة عسول: هذه الممارسات لم تحدث حتى في عشرية الإرهاب

زبيدة عسول: هذه الممارسات لم تحدث حتى في عشرية الإرهاب

عسول: هذه الممارسات لم تحدث حتى في العشرية السوداء

انتقدت رئيسة حزب الاتحاد من أجل التغيير والرقي زبيدة عسول، اليوم الجمعة، حملة الاعتقالات التي طالت بعض الصحفيين والنشطاء قبل ساعات عن الانتخابات التشريعية المقررة غدا السبت.

ونشرت عسول تدوينة عبر حسابها بموقع فيسبوك، قالت فيها: “ساعات تفصلنا عن اقتراع 12-6-2021 ترفع السلطة وتيرة الاعتقالات لتطال هذه المرة أمس كلا من كريم طابو، الصحفيين إحسان القاضي وخالد درارني وآخرين من النشطاء في جهات مختلفة من الوطن”.

وأضافت أن تعديل قانون العقوبات بأمر من رئيس الدولة يوسع محتوى الأعمال الإرهابية إلى مصطلحات مطاطة يمكن أن تكيف كذلك، إلى جانب إحالة تصنيف المنظمات والأشخاص بإرهابيين إلى لجنة إدارية يحدد التنظيم تشكيلتها وعملها، سيفتح الباب على مصراعيه للتجاوزات وتصفية الحسابات من أشخاص دون حسيب ولا رقيب.

وتابعت عسول أن هذا “أمرا لم يسبق له مثيل فحتى أثناء عشرية الإرهاب كان القضاء هو المؤهل لمحاكمة أعمال الإرهاب والتخريب”.

وتساءلت: “إلى أين يزج بالبلاد في ظروف تتطلب الحكمة والرصانة وحسن التدبير والتقدير وتفاني الانقسام والاحتكام للقانون وضمان الحريات المكرسة دستوريا”.

وأمس الأربعاء، وقّع مجموعة من النشطاء السياسيين من بينهم زبيدة عسول وخالد درارني وسمير بلعربي، عريضة طالبوا فيها السلطة بالتوقف عن سياسة القمع، معتبرين انتخابات الأمر الواقع لن تكسب النظام شرعيةً، والقمع والاعتقال لن يوقف الحراك.

وأعلنت اللجنة الوطنية للإفراج عن المعتقلين، أمس الخميس، توقيف الصحافيين خالد درارني وإحسان القاضي إلى جانب الناشط السياسي كريم طابو وأشخاص آخرين.

عدد التعليقات: 1

  1. الصراخ على قدر الألم يا خونة .انتم اصلا من صنع العشرية السوداء .يحيا الجيش والمخابرات والشرطة والدرك واللعنة على الخونة والعملاء وكلاب فرنسا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.