الرئيسية » الأخبار » عشرات الآلاف من الكفاءات الجزائرية في الخارج

عشرات الآلاف من الكفاءات الجزائرية في الخارج

كشف رئيس منتدى الكفاءات الجزائرية عادل غبولي، وجود أكثر من 15 ألف طبيب في الخارج من بينهم 13 ألف في فرنسا وحدها.

وأوضح غبولي، خلال حلوله ضيفا على الإذاعة الجزائرية، أن الكثير من الكفاءات في مجالات أخرى هاجرت نحو الخليج “مستفيدة من التحفيزات المالية الكبيرة ورغبتها في الاحتكاك مع كفاءات أخرى”.

ودعا المسؤول ذاته، إلى دسترة الأكاديمية الجزائرية للعلوم والتكنولوجيا التي ستكون حاضنة للكفاءات الجزائرية، حسب قوله.

وقال المتحدث نفسه، في هذا السياق، إن الكفاءات في الجزائر عانت في مرحلة معينة من مراحل البلاد، فغابت أو غُيبت أو استقالت أو أُقيلت لأن المناخ لم يكن ملائما لأداء دورها لأسباب معينة.

وخصّ غبولي في الحديث، مناخ البحث العلمي الذي لم يستطع استيعاب الكفاءات فاضطرت للهجرة خارج الوطن بحثا عن بيئة مناسبة وتحفيزات مهمة قدمتها دول أجنبية، مثل الخليج التي حصلت على هذه الهدية دون مقابل، حسب قوله.

وشدّد المسؤول نفسه، على ضرورة توفير المناخ الملائم للكفاءات الجزائرية من أجل استعادتها، “لأن استفادة دول أجنبية بالمجان من الكفاءات التي تستثمر الجزائر في تكوينها منذ الابتدائي يستدعي دق ناقوس لخطر”.

وقدّم غبولي مقترحات من أجل تسهيل عودة الكفاءات الجزائرية، من بينها “رد الاعتبار للكفاءة وتقديرها حق قدرها وجعلها تشعر أنها في صلب كل المعادلات”.

وتجدر الإشارة، إلى أن الكثير من الكفاءات الجزائرية سطع نجمها في دول أجنبية في مختلف الميادين العلمية، ومنها من برز اسمها في ظلّ أزمة كورونا.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.