span>عطاف يؤكد نجاح الاجتماع الوزاري الـ11 للجنة العشرة محمد لعلامة

عطاف يؤكد نجاح الاجتماع الوزاري الـ11 للجنة العشرة

أكد وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج، أحمد عطاف، الاثنين، نجاح الاجتماع الوزاري الـ11 للجنة رؤساء الدول والحكومات العشرة للاتحاد الإفريقي لإصلاح مجلس الأمن للأمم المتحدة.

جاء ذلك في كلمة له خلال الندوة الصحفية المشتركة التي عقدها بالمركز الدولي للمؤتمرات عبد اللطيف رحال، بمعية نظيره السيراليوني، تيموثي موسى كبة، الذي ترأس الاجتماع.

وقال إن اللقاء يندرج في اطار الجهود الإفريقية المتواصلة الرامية لتصحيح الظلم التاريخي المسلط على القارة الإفريقية فيما يخص تهميشها في مجلس الأمن.

وشكر عطاف “الحضور المتميز” لأغلب الدول الأعضاء في لجنة العشرة على مستوى وزراء الخارجية، ومساهمتهم القيمة في نجاح الأشغال.

وأوضح رئيس الدبلوماسية الجزائرية أن الأشغال تركزت على تقييم مسار المفاوضات الحكومية بالأمم المتحدة حول إصلاح مجلس الأمن وتقييم تقدم ترقية الموقف الإفريقي المشترك وتوسيع قاعدة الدول والمجموعات الداعمة له.
كما تركزت على التحضير والاستعداد للمحطات والاستحقاقات المقبلة وإعداد خطة عمل تؤطر وتوجه التحركات والنشاطات المستقبلية، يضيف عطاف.

وقال “أولا وفيما يتعلق بالتقييم، فنحن نعتقد أن تقييمنا كان ايجابيا إلى حد بعيد، سواء من ناحية عودة وتجدد الاهتمام الدولي بمسألة إصلاح مجلس الأمن في سياق التأزم الذي تعرفه العلاقات الدولية راهنا، أو من ناحية تنامي وتزايد الدعم للموقف الإفريقي المشترك.”

وأضاف بخصوص التخطيط “توجت مداولاتنا اليوم، باعتماد خطة عمل طموحة ترمي أساسا إلى توظيف الزخم المتجدد الذي يعرفه ملف إصلاح مجلس الأمن، وتثمين الدعم المتزايد الذي يحظى به الموقف الإفريقي الجماعي”.

وأوضح أن هذه الخطة تحدد خمس جبهات رئيسية تتعلق بتعزيز الجبهة الداخلية عبر الحفاظ على وحدة الصف الإفريقي، وتكثيف مشاركة لجنة العشرة في المفاوضات الحكومية التي تتم تحت قبة منظمتنا الأممية مع التركيز على خصوصية الموقف الإفريقي، وكذا تعزيز التواصل والتفاعل مع مختلف الفاعلين من دول ومجموعات وتكتلات لتوسيع قاعدة الدعم الدولي لصالح الموقف الإفريقي المشترك.

كما لفت الوزير إلى الانخراط الفعلي للجنة العشرة في الاستحقاقات الدولية المقبلة، وعلى رأسها “قمة المستقبل” المرتقبة شهر سبتمبر القادم في نيويورك، للدفع من أجل التكفل بالمطالب الإفريقية المتعلقة بتمثيل عادل ومنصف للقارة في مجلس الأمن، إضافة إلى المبادرة بطرح المطالب الإفريقية فيما يخص ملف الإصلاح على طاولة مجلس الأمن.

والأحد، انطلقت بالمركز الدولي للمؤتمرات “عبد اللطيف رحال” بالجزائر العاصمة، أشغال اجتماع الخبراء التحضيري للاجتماع الوزاري الـ11 للجنة رؤساء الدول والحكومات العشرة للاتحاد الإفريقي لإصلاح مجلس الأمن للأمم المتحدة.

ولجنة العشرة تشكلت سنة 2005 وتتكون من 10 دول إفريقية وهي الجزائر وجمهورية الكونغو وغينيا الاستوائية وكينيا وليبيا وناميبيا وأوغندا وسيراليون والسنغال وزامبيا.

وتتمثل مهمتها في تعزيز ودعم الموقف الإفريقي الموحد في المفاوضات الحكومية الجارية في إطار الأمم المتحدة بشأن إصلاح مجلس الأمن.

شاركنا رأيك