الرئيسية » الأخبار » عطلة “الأبوة”.. هل هي الانطلاقة في الجزائر؟

عطلة “الأبوة”.. هل هي الانطلاقة في الجزائر؟

يجيز قانون العمل الجزائري للمرأة، الاستفادة من عطلة أمومة عند الولادة، وهي العطلة التي لا يستفيد منها الأب، وهو مالا ينطبق على قانون العمل الدولي والمعايير العالمية التي تمنح للآباء إجازة عند استقبالهم لمولود جديد.
وتماشيا مع المعايير العالمية قررت شركة نوفارتيس المصنعة للأدوية، أن تكون أول شركة بالجزائر تتيح لموظفيها من الرجال الحصول على عطلة أمومة أبوية محفوظة الأجر لمدة 14 أسبوع.
وأوضحت الشركة متعددة الجنسيات المتواجدة بالجرائر، أنها تسعى لترسيخ المساواة بين الجنسين لجميع عمالها، مؤكدة أنها تعمل على تكريم اللحظات المهمة في الحياة لأن “فرحة الترحيب بمولود جديد في الأسر حدث مهم”، ومن المهم أن يكرس الأباء الوقت لأطفالهم حديثي الولادة.
وفي تصريح لجريدة الفجر، قال الرئيس المدير العام لشركة نوفارتيس بالجزائر، إن ازدياد طفل يعتبر نعمة للوالدين، ولهذا تود الشركة ضمان استمتاع الموظفين بهذه اللحظات الفريدة من نوعها، مؤكدا أن نوفارتيس، شركة رائدة في مجال المساواة بين الجنسين
ووفقا لآخر إحصائيات منظمة العمل الدولية، فإن 78 دولة من أصل 167 دولة شملتها الدراسة تقر حق إجازة أبوة مدفوعة الأجر.
وأشارت منظمة العمل الدولية، إلى التوجه نحو زيادة مشاركة الأب في مسألة الولادة في عديد الدول المتقدمة، وأفريقيا، وشرقي أوروبا وآسيا الوسطى.
ووفقا للقانون الجزائري، يحق للعاملة الأجيرة، الاستفادة من عطلة أمومة مدتها 18 يوما أي 14 أسبوعا.
وتحصل العاملة خلال هذه الفترة على تعويضات يومية بنسبة 100 بالمائة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.