الرئيسية » الأخبار » على خلفية جدل حرمة اللقاح من عدمه.. مطالب بالكشف عن مكوناته!

على خلفية جدل حرمة اللقاح من عدمه.. مطالب بالكشف عن مكوناته!

وزارة الصحة تنفي وصول الدفعة الأولى من لقاح "سبوتنيك V" خلال يومين

أحدث قرار اقتناء الجزائر للقاح الروسي سبوتنيك 5 ضجة في مواقع التواصل الاجتماعي، من زاوية أخرى غير تلك التي سلطت الضوء على مدى فعاليته والآثار الجانبية له، من خلال المطالبة بالكشف على مكوناته للحكم عن أنه حلال أم حرام.

وقد عكس هذا مطالب التنسيقية الوطنية للأئمة على لسان رئيسها جلول حجيمي، الذي دعا اللجنة العلمية المكلفة بمتابعة ورصد تفشي وباء كورونا بالكشف عن تركيبة اللقاحات الموجهة إلى الجزائر في ظل بروز إشاعات باحتواء اللقاحات المضاد لكورونا على مواد محرمة.

وبرر حجيمي في تصريح لوسائل إعلامية، اليوم الإثنين، طلبه بكون أن الكشف عن تركيبة اللقاح سيقطع الطريق أمام المستثمرين في الإشاعات التي يروجونها بخصوص احتواء اللقاح على مواد تتنافى وحرمة الدين الإسلامي.

وأضاف أن الخطوة من شأنها تشجيع المواطنين المتخوفين على تلقي التطعيم.

وأشار رئيس التنسيقية الوطنية للأئمة أن هيئته ناشدت السلطات الصحية في وقت سابق بمراعاة معيار طبيعة المجتمع الجزائري في اقتناء اللقاح المضاد لفيروس كورونا.

وقد ردت اللجنة العلمية لمتابعة تفشي فيروس كورونا على هذه الإشاعات بالنفي، حيث قال الناطق باسم اللجنة الوطنية لرصد ومتابعة تفشي فيروس كورونا جمال فورار، اليوم الاثنين، “إن اللقاح الذي اقتنته الجزائر حلال”.

وردّ في تصريح أدلى به للإذاعة الوطنية، اليوم الإثنين، على الشائعات التي وصفها بالسلبية حول اللقاح، والتي روجت بأن اللقاح الروسي ليس حلالا.

وجاءت هذه التساؤلات بعد إعلان الجزائر عزمها اقتناء فيروس كورونا الروسي سبوتنيك V .

وأعلن الناطق الرسمي باسم اللجنة الوطنية لرصد ومتابعة تفشي فيروس كورونا جمال فورار، وصول أول دفعة من اللقاح الروسي سبوتنيك V إلى الجزائر غدا أو بعد غد الأربعاء.

وستتضمن أول دفعة من لقاح سبوتنيك V الروسي الخاص بفيروس كورونا 500 ألف جرعة.

بينما ستستقبل الجزائر 10 ملايين جرعة من منظومة “كوفاكس”، خلال الثلاثي الأول من 2021، حسبما أدلى به جمال فورار في حديث مع الإذاعة الوطنية.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.