الرئيسية » الأخبار » عمار بلحيمر: تأمين المنصات والمواقع ومواجهة الجريمة الالكترونية رهان رئيسي

عمار بلحيمر: تأمين المنصات والمواقع ومواجهة الجريمة الالكترونية رهان رئيسي

قال وزير الاتصال، الناطق الرسمي للحكومة، عمار بلحيمر اليوم في حوار مع يومية “كريسوز“، إنه من الضروري التعجيل بمواجهة الجريمة الالكترونية، بالتركيز على ضمان السيادة السيبرانية القائمة على إنتاج محتوى وطني جيد، على المواقع الالكترونية والمنصات.

وأضاف أن تأمين المنصات والمواقع الالكترونية والحماية من الجريمة الالكترونية يعد رهانا رئيسيا.

وأوضح وزير الإتصال، أن شهادة طبقة المقابس الآمنة” أس أس آل” تمثل واحدة من وسائل الحماية التي لا غنى عن نشرها على أي موقع الكتروني، مشيرا إلى أن 85 في المائة من المواقع الالكترونية التي خضعت للتدقيق، لا تحوز على هذه الشهادة رغم تشديد الوزارة عليها.

وقال بلحيمر، إنه سينشئ مجلسا وطنيا للصحافة المكتوبة، يقف على تجاوز قواعد أخلاقيات المهنة، وقياس نسبة المتابعة التي يستدعيها التوزيع المنصف لعائدات الإشهار بطريقة تضمن بقاء المجال الإعلامي مفتوحا، وفي منأى عن أي احتكار مع تقدير الأداء.

وسيكون المجلس الوطني للصحافة بديلا عن سلطة ضبط الصحافة المكتوبة المُتضمنة في قانون 2014، التي قال إن الزمن تجاوزها.

كما أوضح عمار بلحيمر أن دائرته الوزارية باشرت ورشات إصلاح تقوم على انشغالين أساسيين يتمثلان في تعزيز الممارسة الديمقراطية والتأطير القانوني لنشاطات الاتصال.

وأوضح أن تعزيز الممارسة الديمقراطية، يرتكز على تعزيز الإطار المرجعي، والحفاظ على الإطار التعددي والتنافسي لنشاط الاتصال وتطوير الاتصال المؤسساتي، والاتصال الجواري.

وأضاف أن اهتمامه يصب على الورشات المتعلقة بإعادة بعث الاحترافية وتكريس أخلاقيات المهنة.

وأوضح بلحيمر،أنه باشر عملية التأهيل المهني استنادا لإجراء شامل ومرن للتوفيق بين فئتين قانونيتين، تضمنان ممارسة هادئة  للمهنة، وهما الحرية والمسؤولية، اللتان تمثلان شرطان متلازمان في مجتمع ديمقراطي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.