الرئيسية » رياضة » غضب عارم لأنصار نادي أولمبيك مرسيليا ينتهي بإضرام النيران في مقر التدريبات

غضب عارم لأنصار نادي أولمبيك مرسيليا ينتهي بإضرام النيران في مقر التدريبات

أقدم فئة من مناصري نادي أولمبيك مرسيليا الفرنسي، على إضرام النيران في محيط مقر التدريبات، التابع لنادي الجنوب الفرنسي، تعبيرا منهم عن عدم رضاهم على الوضعية التي يتخبط فيها فريق “لوام”.

وانتشرت مقاطع فيديو على منصة التواصل الاجتماعي، تظهر فوضى عارمة وأعمال شغب وإشعال نيران عند مدخل مركز تدريبات فريق أولمبيك مرسيليا.

وكشفت صفحة “أخبار نادي مرسيليا” على تويتر، أن حوالي 300 مشجع اقتحموا مركز التدريبات، مُسببين ضررا “كبيرا” وخسائر مادية، قبل أن يتراجعوا إلى الخارج.

وأكدت الصفحة ذاتها أن فيلاش بواش مدرب ناي “لوام”، خرج رفقة اللاعب الفارو لتهدئة الجماهير الغاضبة، قبل أن يُصاب اللاعب جراء رشق بالألعاب النارية.

وأضاف المصدر ذاته أن الشرطة الفرنسية اعتقلت حوالي 20 متظاهرا، بعد اشتباكات خلفت 04 إصابات بين صفوف رجال الشرطة.

وقررت الرابطة الفرنسية لكرة القدم إلغاء المواجهة، التي كانت من المقرر أن يستضيف فيها نادي أولمبيك مرسيليا، ضيفه فريق رين أمس السبت، على أرضية ميدان ملعب “فبلو دروم”، ضمن مجريات الجولة الـ22 من الدوري الفرنسي لكرة القدم.

وعلّق موقع “أورو نيوز” على الأحداث بمقال تضمن مقطع فيديو آخر، قبل أن يصف الأحداث بالمحزنة الناجمة عن ما أسماها أعمالا للعنف والكراهية.

واتهم موقع “لو 10 سبورت”، رئيس نادي مرسيليا هنري إيرو،د بالتسبب في موجهة الغضب الكبيرة لدى جماهير النادي، بعد تصريحاته التي أطلقها مؤخرا، بقوله إنه عندما قدم إلى نادي الجنوب الفرنسي وجد 99 بالمئة من الموظفين، هم من سكان مدينة مرسيليا، وهذا خطر كبير، لا يساعد على الإنتاجية، على حد قوله.

وجاءت احتجاجات أنصار نادي الجنوب الفرنسي ردا على تصريحات رئيس النادي، وعلى التراجع الكبير لناديهم على سلم الترتبب العام في منافسة “الليغ 01″، حسب مصادر إعلامية فرنسية عدة.

ويتمركز نادي أولمبيك مرسيليا في الصف السابع، ضمن جدول ترتيب فرق البطولة الفرنسية لكرة القدم، برصيد 32 نقطة، وبفارق 14 نقطة عن المتصدر نادي أولمبيك ليون، مما يُعقد مأمورية المنافسة على اللقب، حسب ما يراه أنصار كتيبة “لوام”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.