الرئيسية » الأخبار » غلق مكاتب الجوية الجزائرية في الخارج

غلق مكاتب الجوية الجزائرية في الخارج

تتجه شركة الخطوط الجوية الجزائرية لغلق مكاتبها الـ 40 في الخارج بسبب العبء المالي الثقيل الذي باتت تشكله هذه المكاتب على إدارة الشركة الوطنية والدولة.

وفي تقرير لجريدة “ليبرتي” الناطقة بالفرنسية، فإن الشركة الوطنية ماضية في غلق جميع مكاتبها تقريبا بالخارج بسبب صعوبات مالية كبيرة تعيشها خاصة مع غلق المجال الجوي وتوقف الرحلات الجوية ما جعل الشركة تكابد خسائر بمليارات الدينارات.

وأضاف نفس التقرير فإن الشركة ستتخلص من جميع مكاتبها ووكالاتها ما عدا البعض منها المتواجدة في أماكن استراتيجية، مضيفا أن القرار تم المصادقة عليها وفي انتظار التنفيذ فقط.

وأفادت العديد من المصادر الإعلامية خلال السنوات الأخيرة أن هذه المكاتب الموجودة في الخارج ليس لديها مردودا اقتصاديًا وتجاريًا مربحا بل عديمة الجدوى وصارت عبئا ثقيلا على الشركة التي تعاني عجزا ماديا مؤخرا.

وتبحث الشركة الوطنية للخطوط الجوية الجزائرية من خلال غلقها لمكاتبها في الخارج، عن التسويق عبر التذاكر الإلكترونية أو من خلال وكالات السفر المركزية وهي أكثر كفاءة وأقل تكلفة للشركة.

للإشارة تداولت تقارير إعلامية مؤخرا أن وكالات الخطوط الجوية الجزائرية في الخارج غالبًا ما تُعتبر مصدرًا لسوء الإدارة وإهدار المال العام خاصة وأن أبرز من يشتغلون فيها هم أبناء المسؤولين والوزراء والذين يتقاضون رواتبهم الكبيرة بالعملة الصعبة، ناهيك عن الكثير من الامتيازات التي تمنحها لهم الشركة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.