الرئيسية » الأخبار » غوتيريش قلق من الوضع في القدس ويدعو لضبط النفس

غوتيريش قلق من الوضع في القدس ويدعو لضبط النفس

الاحتلال الإسرائيلي يواصل قمع المصلين في القدس المحتلة

قال المتحدث باسم الأمم المتحدة، إن الأمين العام للمنظمة أنطونيو غوتيريش عبّر عن اعتقاده بضرورة التزام الكيان الصهيوني “بأقصى درجات ضبط النفس واحترام الحق في حرية التجمع السلمي” وذلك في ظل ارتفاع التوتر في القدس الشرقية ومحيط المسجد الأقصى.

وذكر المتحدث ستيفاني دوغاريك في بيان، “يعبر الأمين العام عن قلقه العميق إزاء استمرار العنف في القدس الشرقية المحتلة، وأيضا إزاء احتمال طرد عائلات فلسطينية من ديارها.. لقد حث إسرائيل على وقف الهدم والطرد”.

وأضاف المتحدث، أن “الأمين العام حث على الحفاظ على الوضع الراهن في المواقع المقدسة واحترامه”.

وأعلن البيت الأبيض، يوم الأحد، أن مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان عبر في اتصال هاتفي مع نظيره الإسرائيلي عن “قلقه العميق” إزاء الاشتباكات التي وقعت بالقدس في الأيام الأخيرة.

وتحول التوتر في القدس الشرقية إلى اشتباكات بين الشرطة الصهيونية والفلسطينيين حول الأقصى، ثالث الحرمين الشريفين، في العشر الأواخر من شهر رمضان.

وتصاعدت الخلافات في القدس والضفة الغربية المحتلة وتحولت إلى اشتباكات ليلية في حي الشيخ جراح في القدس الشرقية، وهو حي تواجه فيه العديد من العائلات الفلسطينية الإجلاء.

وقال الملك عبد الله، الذي تقول أسرته الهاشمية إنها من سلالة النبي محمد وتستمد شرعيتها من دورها في الوصاية، إن الإجراءات الصهيونية في المدينة المقدسة بمثابة تصعيد ودعاها إلى إنهاء “استفزازاتها الخطيرة”.

واتهم الملك عبد الله الاحتلال بمحاولة تغيير الوضع السكاني للمدينة المقدسة التي تحتوي على مواقع مقدسة لليهودية والإسلام والمسيحية.

وقالت وسائل الإعلام الرسمية إن الأردن استدعى القائم بالأعمال الصهيوني في عمان لإبداء استنكار المملكة لما وصفته بالاعتداءات على المصلين.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.