span>“فاف” تتحرك لمنع حكم مغربي من إدارة مباراة بوركينافاسو والنيجر عبد الخالق مهاجي

“فاف” تتحرك لمنع حكم مغربي من إدارة مباراة بوركينافاسو والنيجر

راسلت الاتحادية الجزائرية لكرة القدم “فاف” نظيرتها الإفريقية، اعتراضا على تعيين الأخيرة حكما مغربيا لإدارة مباراة بوركينافاسو وضيفه منتخب النيجر. حسب ما كشفه موقع “النهار” من مصادر وصفها بالموثوقة.

واعترضت “فاف” في مراسلتها لهيئة “كاف”، على تعيين الحكم المغربي محمد غزاز، لإدارة مواجهة بوركينافاسو والنيجر، لحساب الجولة الخامسة من منافسات المجموعة الأولى، لتصفيات قارة إفريقيا المؤهلة لمنافسة كأس العالم 2022 بقطر.

وجاء تحرك الاتحاد الجزائري لكرة القدم، بعدما أبدى جزائريون كثر تخوفهم من تساهل الحكم المغربي محمد غزاز، مع  منتخب بوركينافاسو، وحماية لاعبيه الحاصلين على بطاقات صفراء.

ورجّح الكثيرون تساهل الحكم المغربي غزاز، مع لاعبي منتخب بوركينافاسو، في مباراة جيبوتي، بعدم منحه بطاقات صفراء للاعبين مُهددين بالغياب، أمام المنتخب الجزائري، في الجولة الأخيرة من التصفيات.

ونال 11 لاعبا من منتخب بوركينافاسو بطاقات صفراء، بعد مرور 04 جولات من التصفيات، ما يجعلهم أمام طائلة الحرمان من لعب مباراة الجولة الأخيرة أمام كتيبة “محاربي الصحراء”، إدا تحصلوا على إنذارات أخرى في مباراة النيجر.

ويُواجه مدرب منتخب بوركينافاسو، خطر فقدان ركائزه الأساسية أمام المنتخب الجزائري، في حال أشركهم في مباراة جيبوتي، وتحصلوا على بطاقات صفراء، شريطة أن يكون أداء الحكم المغربي القزاز نزيها، في إدارة ذلك اللقاء.

وكانت مخاوف الشارع الرياضي الجزائري قد ارتفعت، بسبب محاولات لتغيير تواريخ ومواعيد وأماكن مباراتي كتيبة “الخضر” المُقبلتين، أمام جيبوتي وبعدها بوركينافاسو، شهر نوفمبر القادم.

وحاولت اتحادية جيبوتي نقل مباراة منتخبها أمام المنتخب الجزائري من مصر إلى المغرب، في موقف أثار الكثير من التساؤلات، في ظل خروج منتخب جيبوتي من سباق الظفر بتأشيرة التأهل مبكرا.

وفشلت كل محاولات الجيبوتيين في نقل المباراة من القاهرة إلى مراكش، بعدما رسمت “كاف” ملعب القاهرة مسرحا للمواجهة بين كتيبة “الخضر” ومنتخب جيبوتي.

ومن جانبها حاولت اتحادية بوركينافاسو التشكيك في قدرة أرضية ميدان ملعب مصطفى تشاكر، في استضافة مواجهة الجولة الأخيرة من التصفيات أمام المنتخب الجزائري.

ووجهت “كاف” ضربة موجهة لبانسي رئيس الاتحاد البوركينابي للعبة ، بإرساء قرار إجراء مباراة الجزائر وبوركينافاسو في ملعب البليدة يوم 16 نوفمبر القادم.

وفي السياق وجه الأسبوع الماضي، لازار بانسي انتقادات شديدة لسوء أرضية ميدان تشاكر، التي كانت عليها في مباراة النيجر، منتصف الشهر الماضي.

وبات ملعب “تشاكر” جاهزا لاحتضان صدام المشهد الأخير من التصفيات، بين كتيبتي “الخضر” و”الخيول”، وفق ما أكده وزير الشباب والرياضة عبد الرزاق سبقاق، يوم أمس الأحد، في برنامج “مورنينغ” على قناة “الشروق نيوز”.

شاركنا رأيك

  • جواد

    الثلاثاء, نوفمبر 2021 17:27

    لا حولا ولا قوه الا بالله العلي العظيم ماهذ الهراء أقسم بالله العلي العظيم أتاسف على حال العرب