الرئيسية » الأخبار » فركوس: ما يحدث في غزة حلقة من سلسلة المؤامرات الصهيونية وتمييع للقضية

فركوس: ما يحدث في غزة حلقة من سلسلة المؤامرات الصهيونية وتمييع للقضية

فركوس: ما يحدث في غزة حلقة من سلسلة المؤامرات الصهيونية وتمييع للقضية

قال الشيخ السلفي محمد علي فركوس، إن ما يحدث في قطاع غزة اليوم، ما هو إلا حلقة من سلسلة المؤامرات الصهيونية الرامية لنشر الفوضى وإثارة الفتن والوقيعة بين الشعب الفلسطيني ودولته وشعوب المنطقة.

وأضاف موقع فركوس بأن ما يحدث في غزة هو إرهاب فكري وعسكري تؤيده الدول القويَّة لتنفيذِ مخطَّطاتها الهادفة إلى إضعافِ شوكة المسلمين، وتشتيت صف الفلسطينيين، وكسرِ إرادة شعبهم وتمييع قضيَّتهم.

وأعلن الموقع بأن “الموقفَ الشرعي يوجب على المسلمين الوقوف مع إخوانهم الفلسطينيِّين في البأساء والضراء وحين البأس، عملًا بقولهِ تعالى “إنما المؤمنون إخوة”.

وواصل “يستدعي الموقف الشرعي التعاونَ على نصرتهم ـ بصدقٍ وإخلاصٍ ـ لإزالة العدوان ورفعِ الظلم والأذى والطغيانِ، كلٌّ بحسبِ قدرته وحجمِ استطاعته، سواء بالتعاونِ المادي لقوامِ أبدانهم بالتغذية والتداوي وتقويةِ شوكتهم، أو بالتعاونِ المعنوي، والتآزرِ معهم بنصرة قضيَّتهم على نطاقٍ خاص أو عام، سواءٌ في المؤتمرات والمحافل الدولية أو القارِّية أو الإقليمية أو الشعبية، ومن الدعم المعنويِّ: التوجُّهُ إلى الله تعالى بالدعاء لهم بكشفِ غمَّةِ آلامهم ومحنتهم ومأساتهم، ورفعِ بليَّتهم وشدَّتِهم، وإصلاحِ أحوالهم، وتحقيقِ آمالهم، ولمِّ شملهم، وترشيدِ أقوالهم، وتسديدِ أعمالهم لِمَا يحِبه اللهُ ويرضى، فإنَّ الرجوعَ إلى الله تعالى بإخلاصٍ وصدقٍ وتقوى، والاستعانةَ بالصبرِ والصلاةِ، مع إعداد العُدَّة المادِّيةِ، ومشاورةِ أهلِ العلم والرشاد، لَهُو مِنْ أعظمِ أسباب النصرِ، ونزولِ الرحمةِ، وكشفِ الغُمَّةِ، والتوفيقِ والسدادِ”.

ودعا فركوس الفلسطينيين لأن يجمعوا كلمتَهم على الحق، ويَلُمُّوا شَمْلَهم وشعثَهم، وأنْ يوحِّدوا جهودهم، ويفرزُوا صفوفَهم، ليميزُوا بين الصديقِ والعدو، والخبيثِ والطيِّبِ، ليكونُوا صفًّا منيعًا ضدَّ تحدي عدوِّهم الذي يتربَّص بهمُ الدوائرَ، ليفوِّتوا عليه مخطَّطَه الإجرامِي ومشاريعَهُ العدوانية.

 

عدد التعليقات: (7)

  1. هذا وين عطاوك الإذن باه تحكي ولا هذا اسمو فرض عين الجهاد في سبيل الله ونسيت دعمهم بالسلاح والجند

  2. لما هذا الفركوس لا يذكر الآية الكريمة في قوله تعالى : و أعدوا لهم ما استطعتم من قوة ترهبون به عدوكم
    المرابطين لا يحتاجون الطعام هم يحتاجون السلاح

  3. مرابط الجزائري

    لما هذا الفركوس لا يذكر الآية الكريمة في قوله تعالى : و أعدوا لهم ما استطعتم من قوة ترهبون به عدوكم
    المرابطين لا يحتاجون الطعام هم يحتاجون السلاح

  4. مرابط الجزائري

    لما هذا الفركوس لا يذكر الآية الكريمة في قوله تعالى : و أعدوا لهم ما استطعتم من قوة ترهبون به عدوكم
    المرابطين لا يحتاجون الطعام هم يحتاجون السلاح

  5. زكرياء السلفي

    الفراكسة ربي يهديكم أنتم سبب التفرقة بين المسلمين وذلك بالتصنيف الذي تضعونه، للأسف مع ذلك كل حروبكم التي خضتموها كانت ضد المسلمين سواء في الحجاز قديما أو في ليبيا وسوريا مؤخر إلا اليهود والنصارى لا تخوضون معهم حرب هذا ما لم أفهمه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.