سفينة جزائرية ثانية تُبحر شبه فارغة بتواطؤ المسؤولين.. القضاء يكشف
span>سفينة جزائرية ثانية تُبحر شبه فارغة بتواطؤ المسؤولين.. القضاء يكشف أميرة خاتو

سفينة جزائرية ثانية تُبحر شبه فارغة بتواطؤ المسؤولين.. القضاء يكشف

كشف القطب الجزائي الوطني الاقتصادي والمالي لمجلس قضاء الجزائر، أنه تلقى إخطارا من نيابة الجمهورية لدى محكمة سكيكدة مرفقا بتقرير إخباري وإجراءات التحقيق المنجزة من طرف مصالح الضبطية القضائية، تتعلق بوقائع فساد ألحقت أضرارا بالمواطنين وبالمؤسسة الوطنية للنقل البحري للمسافرين، بسبب إبحار سفينة شبه فارغة.

ويتعلّق الأمر برحلة الباخرة الجزائرية “طاسيلي 2″، التي انطلقت من ميناء مرسيليا إلى ميناء سكيكدة، وهي شبه فارغة تحمل على متنها 39 مسافرا و21 مركبة، في حين أن قدرة استيعابها محدّدة بـ1300 مسافرا وأزيد من 300 مركبة.

    تابعوا أوراس واحصلوا على آخر الأخبار
  • Instagram Awras
  • Youtube Awras
  • Twitter Awras
  • Facebook Awras

وأوضحت الجهة القضائية أن هذا الأمر تمّ رغم وجود عدد كبير من المسافرين الراغبين في التسجيل للرحلة وعدم تمكينهم من ذلك بحجّة أن جميع المقاعد محجوزة مسبقا.

وكشف القضاء، في بيان له، أن النتائج الأولية تُبيّن أن العملية مدبّرة بتواطؤ من مسؤولي المؤسسة، باعتبار أن اللجوء لتسخير باخرة فارغة لا يكون سوى في حالة وجود حجوزات كبيرة في الخارج.

وأوضح البيان، أن التحقيقات الأولية كشفت استعمال حجوزات افتراضية على مستوى نظام الإعلام الآلي للحجوزات الخاص بالمؤسسة على المستوى المركزي لمنع المسافرين من الحجز.

وأخطرت الجهات ذاتها، قاضي التحقيق بهذه الوقائع ليضيفها في ملف التحقيق المفتوح أمامه ضد المتهمين المتورطين في قضية رحلة باجي مختار 3، كون هذه التفاصيل وقعت تزامنا مع تاريخ رحلة “باجي مختار 3” من ميناء مرسيليا إلى ميناء الجزائر.

يذكر أن قاضي التحقيق لدى القطب الاقتصادي والمالي بمحكمة سيدي امحمد، أمر مؤخرا، بإيداع مسؤولين بالشركة الوطنية للنقل البحري الحبس المؤقت، ووضع آخرين تحت الرقابة القضائية، بسبب رحلة شبه فارغة لسفينة “باجي مختار” من مرسيليا إلى الجزائر.

شاركنا رأيك