الرئيسية » الأخبار » فلسطين والاسلاموفوبيا والأقليات المسلمة.. قضايا تدرسها منظمة التعاون الإسلامي اليوم

فلسطين والاسلاموفوبيا والأقليات المسلمة.. قضايا تدرسها منظمة التعاون الإسلامي اليوم

فلسطين والاسلاموفوبيا والأقليات المسلمة.. قضايا تدرسها منظمة التعاون الإسلامي اليوم

يقود وزير الخارجية، صبري بوقادوم، الوفد الجزائري خلال الدورة الـ 47 لمجلس وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي التي ستعقد في نيامي بالنيجر، يومي 27 و28 نوفمبر.

وأوضح بيان وزارة الخارجية، اليوم الجمعة، أن الدورة ستعقد تحت شعار “متحدون ضد الارهاب من أجل السلام والتنمية”.

وتعتبر هذه الدورة فرصة لإعادة تأكيد التزام الدول الأعضاء بمكافحة الإرهاب والتطرف العنيف لتحقيق أهداف التنمية في الدول الأعضاء في المنظمة.

ومن المنتظر أن تخرج هذه الدورة باعتماد سلسلة من القرارات، تتعلق بشكل خاص بالقضية الفلسطينية ، بالإضافة إلى أوضاع الجاليات المسلمة والأقليات في البلدان غير الأعضاء.

كما سيدرس المجتمعون الوضع بالعديد من البلدان الإسلامية على وجه الخصوص بفلسطين وسوريا واليمن ومالي في سياق التطورات التي تشهدها هذه المناطق.

كما سيتم التطرق إلى حقوق الانسان وعملية اصلاح منظمة التعاون الإسلامي، وبرنامج عملها حتى 2025.

وكان وزير الشؤون الخارجية قد استُقبل الخميس، من قبل رئيس جمهورية نيجيريا الاتحادية محمدو بوهاري.

وكانت المقابلة فرصة للطرفين للتأكيد على الحاجة إلى تطوير وتكثيف التعاون الثنائي في كافة المجالات وللتعبير عن ارتياحهما لتقارب وجهات النظر حول القضايا الإقليمية والدولية الرئيسية ذات الاهتمام المشترك.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.