الرئيسية » الأخبار » فيروس كورونا يضرب الوزراء في سجن الحراش

فيروس كورونا يضرب الوزراء في سجن الحراش

قضية الجنرال علي غديري غدا أمام المحكمة العليا بالجزائر العاصمة

كشفت المحامية نبيلة سليمي بن حمدين أن المترشح السابق للرئاسيات اللواء المتقاعد علي غديري الموجود في السجن مصاب بفيروس كورونا، بالإضافة لبعض الشخصيات الأخرى التي لم تذكرها.

وكتبت محامية علي غديري منشورا لها في حسابها الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك أنه بعد زياراتها المتكررة للمؤسسة العقابية؛ وبعد إصابة علي غديري بفيروس كورونا رفقة مجموعة من الشخصيات السياسية الأخرى، تريد الخضوع للفحص للتحقق من إصابتها بالفيروس من عدمها.

وفي اتصال مع “أوراس”؛ أوضحت المحامية أنه تم نقل غديري إلى مستشفى مصطفى باشا رفقة شخصيات لتلقي الفحوص والعلاج، فمنهم من عاد إلى السجن بعدها ومنهم من يخضع للعلاج في المستشفى بسبب عدم استقرار حالته.

وأضافت سليمي أن إدارة السجون تعاملت مع السجناء “بطريقة جيدة” وفق ما أخبرها موكلها غديري.

وأرجعت المحامية سبب انتشار الوباء وسط السجناء إلى عدم التطبيق الصارم لتعليمة وزير العدل حافظ الأختام، بلقاسم زغماتي، القاضية بعودة المحاكمات، مؤكدا أن شروط الوقاية لم يتم تطبيقها حيث لم يتم تعقيم المحاكم ولم تحتم مسافة الأمان كما سمح حسبها بدخول العدد من الأشخاص دون إرتداء الكمامة.

وأصيب بداية الأسبوع الجاري الوزيران الأسبقان عبد المالك سلال وأحمد أويحيى بفيروس كورونا؛ ما أدى إلى غيابهما عن الجلسات الأخيرة في محاكمة طحكوت بسبب تدهور حالتيهما الصحية؛ وفق ما قاله المحامي عبد الرحمان صالح لأوراس.

وكشفت مصادر خاصة لأوراس إصابة وزراء سابقين بفيروس كورونا؛ في صورة يوسف يوسفي وسعيد بركات وبوجمعة طلعي ومختار رقيق مدير التشريفات للرئيس السابق.

للإشارة دخل المرشح الرئاسي لرئاسيات أفريل 2019 علي غديري في إضراب عن الطعام بمحبسه في سجن الحراش.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.