الرئيسية » الأخبار » في أول خطاب بعد التطورات في أفغانسان.. بايدن يرد على الانتقادات ويّهدد طالبان

في أول خطاب بعد التطورات في أفغانسان.. بايدن يرد على الانتقادات ويّهدد طالبان

توعد الرئيس الأميركي جو بايدن حركة طالبان بـ"رد مدمر" في حال ما عرقلت أو عرضت للخطر عملية الإجلاء الحاصلة عبر مطار كابول لآلاف الدبلوماسيين الأميركيين والمترجمين الأفغان.

توعد الرئيس الأميركي جو بايدن حركة طالبان بـ”رد مدمر” في حال ما عرقلت أو عرضت للخطر عملية الإجلاء الحاصلة عبر مطار كابول لآلاف الدبلوماسيين الأميركيين والمترجمين الأفغان.

وأضاف بايدن أن أمريكا لا تقاتل في حرب مع قوات أفغانية ليست مستعدة للمشاركة فيها، كما أكّد أن الوضع في أفغانستان انهار أسرع مما كان متوقعا.

وشدد الرئيس الأميركي على أن الحكومة الأفغانية رفضت نصيحته بضرورة عمل مصالحة مع طالبان، وأن الرئيس الأفغاني أشرف غني أصر على أن القوات الأفغانية ستحارب ومن الواضح أنه كان مخطئا.

واتهم المتحدث ذاته روسيا والصين بدفع الولايات المتحدة بالاستمرار في إنفاق مواردها في قتال لا يتوقف.

كما أشار إلى أنّه ما من قوة عسكرية يمكنها تغيير مجرى الأحداث في أفغانستان المعروفة بأنها مقبرة الغزاة.

وقال الرئيس الأميركي إنه أوفى بتعهده للشعب الأميركي بإنهاء الوجود العسكري في أفغانستان، مشددا على أنه لن يطلب من الجيش القتال بلا توقف في حرب أهلية بدولة أخرى.

وأكد الرئيس الأميركي أن بلاده أنفقت أكثر من تريليون دولار في أفغانستان وجهزت الجيش الأفغاني ووفرت له كل ما يحتاج إليه، لكنها جنوده هربوا أمام مقاتلي طالبان.

ووفقا لبايدن فإن مهمة أميركا في أفغانستان لم تكن بناء دولة ديمقراطية موحدة، وإنما منع الاعتداءات على الأراضي الأميركية ومحاربة من قاموا بهجمات 11 سبتمبر 2001.

وأكد بايدن أنه يراقب مع فريقه الوضع الميداني في أفغانستان وسينتقل إلى تنفيذ الخطط البديلة التي وضعوها، مشددا على أنه سيتم إجلاء آلاف الأميركيين الذين يعملون في أفغانستان في الأيام المقبلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.