الرئيسية » الأخبار » قادة الجيش الجزائري يتباحثون مع وزير شؤون الرئاسة في الإمارات

قادة الجيش الجزائري يتباحثون مع وزير شؤون الرئاسة في الإمارات

تباحث اللواء الجزائري محمود لعرابة قائد القوات الجوية، والعميد مراد قريوع رئيس أركان القوات البحرية الجزائرية، مع الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة في الإمارات، حول سبل تعزيز التعاون بين البلدين خاصة في المجال العسكري.

وحسب وكالة الأنباء الإماراتية، فإن اللقاء جرى على هامش “معرض الدفاع الدولي آيدكس 2021” الذي يقام حالياً في مركز أبوظبي الوطني للمعارض.

وأفادت الوكالة الرسمية أن الطرفين تبادلا وجهات النظر حول عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

واستقبل اللواء إبراهيم ناصر محمد العلوي، قائد القوات الجوية محمود لعرابة وتم خلال اللقاءات استعراض أوجه تعزيز التعاون ومناقشة عدد من المواضيع العسكرية ذات الاهتمام المشترك، وخاصة فيما يتعلق بالصناعات العسكرية وأنظمة الدفاع.

وفي سياق متصل، أكد خالد أحمد الزعابي الرئيس التنفيذي للشؤون التجارية لشركة “نمر”، لإنتاج الآليات العسكرية المدولبة الخفيفة والمتوسطة والتابعة لشركة “إيدج”، أن الشركة تستهدف زيادة صادراتها من الآليات المدرعة عالمياً.

وأضاف الزعابي، في تصريحات صحفية، أن الشركة تصدر بالفعل حالياً إلى 9 دول حول العالم، ولديها شركة باسم “نمر الجزائر”، تصنع آليات مخصصة للمستخدم الجزائري، فيما تعمل حالياً على زيادة عدد الدول التي تصدر لها ولذلك تم تطوير الجيل الثاني حتى تنافس الآليات المدرعة المصنوعة محلياً على المستوي العالمي.

للإشارة “نمر الجزائر” هي شركة جزائرية إماراتية لتصنيع آليات دفاعية وقتالية، وأمنية يتم تصميمها وتصنيعها من قبل شركة “نمر” والجيش الجزائري، منها نسخة مدرعة وأخرى غير مدرعة، وهي مصممة للعمل على جميع أنواع الطرق والعمل في مختلف الظروف الجوية، ويتواجد المصنع بولاية خنشلة.

وأعلن مصممو الدبابات القتالية الجديدة من طراز “تي-14” (أرماتا) المتواجدة بمعرض أبو ظبي للصناعات العسكرية، أن التوريدات المنتظمة من هذا النوع لوزارة الدفاع الروسية ستبدأ في العام 2022 المقبل.

وكانت مجلة “ميلاتري ووتش” العسكرية الأمريكية، قد اعتبرت الجزائر واحدة من المشترين الرئيسيين للأسلحة والمعدات العسكرية الروسية، ستواصل الجزائر تلقي دبابات تي-90 وتحديث مركباتها العسكرية، بحسب المجلة.

وقالت المجلة في وقت سابق إن القوات المدرعة الجزائرية هي الأكثر حداثة وجاهزية للقتال في إفريقيا، لذلك تعتبر على الأرجح حصول الجزائر على تي-14 الروسية احتمالا ممكنا.

وبحسب الخبراء، فإن دبابات “أرماتا” الحديثة، إلى جانب أحدث المقاتلات الروسية وأنظمة الدفاع الجوي، ستكون جزءا من القوات المسلحة الجزائرية على مدى العقد المقبل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.