الرئيسية » تحقيقات وتقارير » قانون المالية.. أسعار الذهب مرشحة للارتفاع

قانون المالية.. أسعار الذهب مرشحة للارتفاع

قانون المالية.. أسعار الذهب مرشحة للارتفاع

تضمن المشروع التمهيدي لقانون مالية 2021 -تحوز أوراس على نسخة منه-، زيادات على الرسم الداخلي لمركبات الذهب تصل إلى 60 بالمائة وكذا المركب لا عضوي (سيانيد البوتاسيوم) الذي يعدّ أهم مركب في استخلاص الذهب، وأفضله من حيث التكلفة الكلية، تستعمله شركات التنقيب وتحويل الذهب، في حين لم يشر قانون المالية إلى مركبات الذهب الأخرى التي يمسها الرسم الداخلي.

بالأرقام.. احتياطي الجزائر من الذهب

مؤشرات الذهب تواصل الارتفاع

يتوقع محمد صاحب ورشة لصناعة المجوهرات تأثير مقترح زيادة 60 بالمائة على مركبات الذهب على سوق الذهب مباشرة، كما تساءل محمد عن عدم تحديد المركبات التي سيمسها هذا الرسم، في المقابل تشهد أسعار الذهب ارتفاعا كبيرا، وذلك جراء مخلفات جائحة كورونا وما صاحبها من تأثيرات سلبية على أصحاب محلات الذهب والورشات، فسعر الذهب المحلي قفز مؤخرا إلى 8500 دينار للغرام، و13000 دينار بالنسبة للمستورد.

شفيق بائع مجوهرات قال لمنصة أوراس، إن أسعار الذهب سترتفع بشكل رهيب مع هذا الرسم الداخلي على النشاط، سواء بالنسبة لمركبات الذهب أو مركب سيانيد البوتاسيوم، ويوضح أن رفع الرسوم سيؤثر على أسعار الذهب المحلي لأن مركب سيانيد البوتاسيوم يدخل في تلميع الذهب وتكسيره.

ما هو سيانيد البوتاسيوم؟

سيانيد البوتاسيوم هو مادة سامة تؤثر على أجهزة الجسم المختلفة وتؤدي للموت بسرعة، وهي مادة بيضاء تأتي في شكل حبيبات أو بلورات صلبة، انتحر به الجنرال الكرواتي سلوبودان برالياك في محكمة لاهاي إثر تناوله جرعة قاتلة، ويستعمله علماء الحشرات بشكل واسع،  ويستخدم البوتاسيوم في إذابة النحاس والمعادن الثمينة وبشكل خاص الفضة والذهب وتطبيقاته تشمل استخدامه في تعدين الذهب وتحويله واستخلاصه وهو أفضل من حيث التكلفة الكلية، لذا تستعمله شركات التنقيب وتحويل الذهب.

يقول الخبير الاقتصادي أحمد الحيدوسي إن الرسم الداخلي على الاستهلاك، هو ضريبة غير مباشرة على بعض المنتجات التي تدخل ضمن صنف منتجات الرفاهية والضريبة مرتفعة للغاية على مكونات الذهب وحتى سيانيد البوتاسيوم الذي يستعمل لأغراض عديدة كتلميع الذهب واستخراجه وهو أحدث المركبات لا عضوية المستعملة في استخراج الذهب، وتساءل حيدوسي عن جدوى هذا الرسم، وهل هو موجه للشركات الأجنبية التي ستستثمر في التنقيب على الذهب في الجنوب، أو ستدفعه التعاونيات الشبانية.

رسوم مبهمة

يقول فرحات بوخاري رئيس جمعية الحرفيين لصناعة المجوهرات والحلي لمنصة أوراس إن الرسوم التي حملها مشروع قانون المالية 2021 على مركبات الذهب سيانيد البوتاسيوم “مبهمة”، فلم يحدد المشروع ما هي مركبات الذهب التي وضعت لها رسم 60 بالمائة وعلى المعنيين شرحها، “فممتهني الذهب يدفعون العديد من الضرائب والرسوم، ما أثر على القطاع، خاصة صغار الحرفيين، والعديد منهم تخلوا عن حرفتهم، ليتقلص العدد إلى 1000 حرفي بعدما تجاوز 20 ألف أواخر الثمانينيات.

السماح للشباب بالتنقيب عن الذهب

ويضيف بوخاري ” السوق الموازية أثرت على الحرفة التي تغيب فيها الرسوم والضرائب، فالحرفيون يدفعون دمغة بـ 80 دج للغرام في السوق الرسمية، بالإضافة إلى الضرائب الأخرى، فالذهب المحلي سعره بلغ 8300 دج أما في السوق السوداء يتراوح بين 7500 و 7900 دج للغرام الواحد”.

وطالب بوخاري من المعنيين التفريق بين المنتج والحرفي، تزامنا مع توجه الحكومة للاستثمار واستخراج الذهب، ولم يستبعد ارتفاع أسعار الذهب مستقبلا نظرا لارتفاع التكاليف والرسوم.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.