الرئيسية » الأخبار » قبيل أشهر على الرئاسيات.. فرنسا في ورطة كبيرة

قبيل أشهر على الرئاسيات.. فرنسا في ورطة كبيرة

دخلت في صدام مع 06 بلدان.. الدبلوماسية الفرنسية تعيش أحلك أيامها

يبدو أنّ فرنسا في ورطة حقيقية، عقب توالي المصائب عليها، فبعد أيام قليلة على إلغاء أستراليا لصفقة شراء غواصات بقيمة 55 مليار دولار، ها هو مشكل جديد يطفو على السطح مع سويسرا.

وأقر قصر الإليزيه عن خلاف فرنسي سويسري متعلق بصفقة أبرمتها سويسرا لاقتناء مقاتلات أمريكية متطورة، حسب ما نقلته “فرانس برس”.

وتداولت وسائل إعلام فرنسية عزم باريس إلغاء اجتماع قمة بين الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيس الاتحاد السويسري غي بارمولا في باريس، قبل أن ينفيه قصر الإليزيه.

وأعلن قصر الإليزيه بحسب “فرانس برس”، أنه لم يتم إلغاء القمة بسبب خلاف متعلق بصفقة أبرمتها سويسرا لاقتناء مقاتلات أمريكية متطورة.

وأشارت الرئاسة الفرنسية إلى أن موعد القمة الفرنسية السويسرية لم يحدد بعد بشكل نهائي، إلا أنّ الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وافق مبدئيا أوائل العام الجاري على لقاء الرئيس بارمولا.

كما اقترح الجانب السويسري عقد الاجتماع في نوفمبر غير أن باريس أبلغته الصيف الماضي أن تنظيم اللقاء في نوفمبر قد يكون مهمة صعبة.

بدوره، أفاد مكتب الرئيس السويسري أن تغيير الخطط المطروحة لا يعني إلغاء اللقاء المتفق عليه، لأن جدوله لم يتم إتمامه بعد.

يأتي ذلك بعد أن نشرت وسائل إعلام سويسرية، أن الفرنسيين قرروا إلغاء القمة بسبب غضبهم من سويسرا، عقب إبرامها في يونيو صفقة لاقتناء 36 مقاتلة من طراز “إف-35 أي” من إنتاج شركة “لوكهيد مارتن” الأمريكية.

ووصفت فرنسا ما تعرضت له في الصفقة بين أستراليا والولايات المتحدة وبريطانيا بأنها “طعنة في الظهر”.

وأضاف قصر الرئاسة الفرنسي أن الرئيس إيمانويل ماكرون اجتمع برئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون في باريس منتصف جوان الماضي، لكن لم تصدر أي تلميحات لإلغاء أي اتفاقات آنذاك.

وقال موريسون أمس إنه يتفهم خيبة أمل باريس إزاء تراجع أستراليا عن إتمام صفقة شراء الغواصات الفرنسية، لكنه أكد أن على بلاده أن تحمي مصالحها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.