span>قراء جزائريون سيُقيمون صلاة التراويح بالتناوب في جامع الجزائر الأعظم أميرة خاتو

قراء جزائريون سيُقيمون صلاة التراويح بالتناوب في جامع الجزائر الأعظم

كشف عميد جامع الجزائر الأعظم، محمد المأمون القاسمي الحسني، برنامج شهر رمضان في رحاب الصرح الديني المُدشّن حديثا.

وأفاد محمد المأمون القاسمي الحسني، أن مجموعة من نخبة القراء الجزائريين سيُقيمون صلاة التراويح بالتناوب خلال ليالي رمضان.

ومن المرتقب أن يتم تنظيم دروس يومية خلال الشهر الفضيل، إلى جانب تنشيط بعض الندوات التي سيحتضنها الجامع، وفقا وفقا للعميد الحسني.

كما ستُقدم دروس مسجدية وكراسٍ علمية طيلة شهر رمضان وبعده، وفقا للبرنامج المسطر.

وفي الوقت الذي لم يتم فيه الكشف عن برنامج ثالث أكبر مسجد في إفريقيا، كاملا بعد، من المنتظر أن يُسجل هذا الصرح إقبالا جماهيريا خلال الشهر الفضيل لاسيما لإقامة صلاة التراويح.

من جهتها، وضعت مصالح أمن ولاية الجزائر،  إجراءات أمنية استباقية وسخّرت كافة الإمكانيات المادية والبشرية لتأمين جامع الجزائر ومحيطه، وتنظيم الحركة المرورية وتسهيل سيولتها عبر كافة الطرق المؤدية إلى جامع الجزائر الأعظم.

وسخّرت المصالح ذاتها، كافة الإمكانيات المادية والبشرية لتأمين جامع الجزائر، على مستوى مختلف المسالك المؤدية إليه من خلال إجراءات أمنية إستباقية، في ظل التوافد الكبير للمصلين على المسجد، لاسيما وأنه سيشهد أعداد أكبر مع دخول شهر رمضان المبارك.

وبالعودة إلى برنامج المسجد، كان رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، قد شدّد على ضرورة اعتماد ضوابط واضحة للموافقة على عرض الكتب في الجامع، بحيث تكون لا تحتوي على “انزلاقات وأفكار خارجة عن ديننا الحنيف وتقاليدنا ووسطية أجدادنا ومشايخنا”.

كما دعا رئيس الجمهورية، إلى إثراء المكتبة بكتب مرجعية في مختلف التخصصات العلمية، مؤكدا على أهمية التكوين في الصيرفة الإسلامية والاقتصاد والقانون.

شاركنا رأيك