الرئيسية » رياضة » قرباج يُدلي بتصريحات مُدوّية تعليقا على انسحاب زطشي من سباق عضوية “الفيفا”

قرباج يُدلي بتصريحات مُدوّية تعليقا على انسحاب زطشي من سباق عضوية “الفيفا”

قرباج يُدلي بتصريحات مُدوّية تعليقا على انسحاب زطشي من سباق عضوية "الفيفا"

اعتبر محفوظ قرباج، أمسية اليوم الجمعة، انسحاب رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم خير الدين زطشي، من سباق عضوية الاتحادية الدولية لكرة القدم، بمثابة إهانة كبيرة للجزائر.

وأضاف المُرشّح لرئاسة الاتحاد الجزائري لكرة القدم محفوظ قرباج، أنه حتى في حال لم ينسحب زطشي، فإنه لم يكن ليتحصل على أي صوت مع المُرشحين الآخرين المغربي فوزي لقجع رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، وهاني أبو ريدة رئيس الاتحاد المصري للعبة ذاتها.

وأردف رئيس الرابطة الوطنية لكرة القدم سابقا، في السياق ذاته، أن كشف نتائج التصويت ستجعل رئيس “الفاف” يحصل على نتيجة الصفر، بما أن اسمه ما زال ضمن قائمة المرشحين.

وقال محفوظ قرباج إن انسحاب رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم، من سباق الوصول إلى عضوية هيئة الاتحاد الدولي لكرة القدم، جاء مُتأخرا بشكل كبير جدا.

وأشار المتحدث ذاته، إلى أنه على الجزائريين الرضوخ للأمر الواقع، لأن حظوظ زطشي منذ البداية كانت ضئيلة جدا للفوز بالمنصب، في ظل قوة المرشحين لقجع وأبو ريدة على الصعيد الإفريقي.

وواصل قرباج في السياق ذاته، مُعتبرا أن ترشّح زطشي كان على أساس احتمال تعرّض الثنائي لقجع وأبو ريدة لعقوبات بعد ترشّحهما، مما أوحى لرئيس “الفاف” أن الطريق ستكون مُعبّدة أمامه للفوز في الانتخابات.

وشدّد محفوظ قرباج على ضرورة كشف زطشي، لمن قام بوشايته لدى الاتحادية الدولية لكرة القدم، وتسبب في رفض ملف ترشّحه مبدئيا، قبل أن يتم قبوله بعد تقديمه طعنا في القضية، مع وجوب تقديم زطشي لأدلة على ذلك.

وأعاد قرباج التذكير بتصريحات خير الدين زطشي مؤخرا، لوسائل الإعلام الجزائرية، بقول رئيس “الفاف” إنه سيكشف الواشي الذي تسبب في تراجع حظوظه للفوز بمنصب مجلس “الفيفا”، بعد أن صنّف العمل في خانة خيانة للجزائر.

وأعلن خير الدين زطشي، صبيحة اليوم، انسحابه من سباق الظفر بمنصب في “الفيفا”، مُؤكدا أنه اختار ما أسماها “طريق الحكمة”، حسب ما جاء في بيان “الفاف”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.