الرئيسية » الأخبار » قضاة مجلس المحاسبة: لا يمكن محاربة الفساد بالمسؤولين الحاليين للمجلس

قضاة مجلس المحاسبة: لا يمكن محاربة الفساد بالمسؤولين الحاليين للمجلس

 

شددت النقابة الوطنية لقضاة مجلس المحاسبة، على أهمية تحقيق استقلالية القضاء عن السلطة التنفيذية، كونها حتمية لا مناص منها لتكريس دولة الحق والقانون والمؤسسات وتعزيز مكافحة الفساد، معبرة عن انشغالها البالغ واهتمامها الكبير بما يحدث مع قضاة سلك العدالة.

وعبرت النقابة، في بيان لها اليوم الأربعاء تحوز”أوراس” نسخة منه، عن امتعاضها الشديد من قرار رئيس المجلس القاضي برفض الاحتفال مع القضاة بذكرى ثورة الفاتح نوفمبر، لأسباب قالت إنها مجهولة، مؤكدة أن هذا السلوك غير جديد على الرجل الأول لهيئتهم والذي كرس عقلية الاستعلاء والاحتقار في تعامله معهم طلية 25 عاما، معتبرة إن تمجيد الشهداء واحترام رموز ثورة التحرير ومآثرها واجب لا يمكن السماح بتخطيه وتجاهله.

واتهم النقيب أحمد شيخاوي، رئيس مجلس المحاسبة باحتقار القضاة وتكريس عقلية الاستعلاء ضدهم بشكل شجع مسؤولي إدارة  المجلس للتسلط والجبروت، مشيرين إلى أن هذه الممارسات ساهمت في تحطيم مجلس المحاسبة، وإضعافه في مواجهة استفحال ظاهرة الفساد ونهب المال العام.

وأضاف البيان :” نشكو إلى الله هذا الوضع المزري وهذه التصرفات المشينة، والتي تضاف إلى تصرفات سلبية أخرى كثيرة سبق عرضها على الرأي العام، وتؤكد النقابة مرة أخرى، انه لا يمكن المضي قدما في معركة إعادة البناء ومكافحة الفساد بهؤلاء المسؤولين على رأس مجلس المحاسبة”.

وجاء بيان النقابة الوطنية لقضاة مجلس المحاسبة ردا على مراسلة  لمديرالإدارة والوسائل عبد اللطيف شاوش، الذي أبلغهم رفض رئيس مجلس المحاسبة طلبهم المتعلق بوضع قاعة الجلسات تحت تصرفهم يوم 31 أكتوبر للاحتفال بذكرى ثورة التحرير الخالدة.