الرئيسية » الأخبار » قضية إكرام عيسات.. مجلس قضاء البليدة يوضّح

قضية إكرام عيسات.. مجلس قضاء البليدة يوضّح

أكدت النيابة العامة لمجلس قضاء البليدة اليوم الأحد أن السيدة إكرام عيسات، التي أثارت قضية وفاتها ضجة على مواقع التواصل الاجتماعي، كانت وفاتها “طبيعية” وناجمة عن “ورم دموي حاد” و “لم تسجل أي آثار عنف على جسمها”.

وأوضح بيان لخلية الإعلام للنيابة العامة ذاتها، أنه بناء على ما تداولته مؤخرا وسائط التواصل الاجتماعي عن حادثة وفاة السيدة إكرام عيسات، وعملا بالمادة 11/3 من قانون الإجراءات الجزائية، فإن النيابة العامة لدى مجلس قضاء البليدة توضح أنه بتاريخ  14/ 06/ 2019 في حدود الساعة الحادية عشرة صباحا، أخطرت مصالح أمن دائرة بوقرة باستقبال العيادة متعددة الخدمات للسيدة المذكورة، وقد توفيت.


وأضاف البيان أن المصالح الأمنية باشرت التحقيق الابتدائي، تلاه تحقيق قضائي باشرته نيابة الجمهورية لدى محكمة بوفاريك، وشمل التحقيق سماع إفادات كل من زوج المتوفية، ووالديها، ووالدة الزوج، وكذلك رئيسة مصلحة الطب الشرعي بمستشفى فرانس فانون.

وتابع البيان أنه بناءً على المعطيات المتوصل إليها، لا سيما تشريح جثة المتوفية، فإن الوفاة طبيعية وناجمة عن ورم دموي حاد أدى الى انتفاخ الغدة اللمفاوية والدرقية، وأسفل البطن، وانهيار للصفائح الدموية مما أحدث نزيفا دمويا دماغيا، وأكّد البيان عدم تسجيل أي آثار عنف على الجسم.

 

عدد التعليقات: (2)

  1. كدمات وجرح وبصمات ارسلت لمسح وسنتهاء مكسر والله عنف كين وملف تخباء اوكين برقية وزرة العدل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.