الرئيسية » الأخبار » قضية التآمر على الجيش.. جديد محاكمة المكلف بأعمال خالد نزار

قضية التآمر على الجيش.. جديد محاكمة المكلف بأعمال خالد نزار

قضية التآمر على الجيش.. جديد محاكمة المكلف بأعمال خالد نزار

عادت قضية التآمر على الجيش لتطفو إلى السطح مجددا، ولكن هذه المرة مع واحد من المقربين من الجنرال خالد نزار والذي كان متابعا في القضية، وحكمت عليه المحكمة العسكرية بحكم غيابي بسبب تواجده خارج الجزائر.

وكشفت قناة الحياة الخاصة، أن فريد بن حمدين أحد المقربين من وزير الدفاع الأسبق الجنرال خالد نزار، عاد إلى الجزائر يوم 2 فيفري على متن رحلة عادية للخطوط الجوية الجزائرية، وهو الذي أصدرت المحكمة العسكرية في حقه سابقا مذكرة توقيف دولية.

وامتثل فريد بن حمدين أمام القضاء العسكري للمحكمة العسكرية بالبليدة في قضية التآمر على الجيش التي حوكم فيها كذلك خالد نزار وابنه لطفي وسعيد بوتفليقة والجنرال توفيق والجنرال طرطاق ولويزة حنون، الذين تمت تبرئتهم منذ أيام قليلة، ما عدا لطفي نزار المتواجد خارج الجزائر وصادر في حقه حكما غيابيا بـ20 سنة سجنا.

وأوضحت المصادر الإعلامية ذاتها أنه كان من المفترض محاكمة فريد بن حمدين يوم 9 فيفري وتم تأجيلها إلى يوم 14 فيفري، حيث برأت المحكمة العسكرية المكلف بأعمال خالد نزار من تهمة التآمر على الجيش والتآمر على تغيير النظام.

للإشارة يعتبر فريد بن حمدين صاحب الشركة الجزائرية للصيدلة واسمه متداول إعلاميا، كما تم ذكره في قضية الخليفة، حسب ما أوردته بعض وسائل الإعلام.

للتذكير أسقطت المحكمة العسكرية بالبليدة الشهر الماضي، التهم المتعلقة بقضية التآمر على سلطة الدولة والجيش على كل من الجنرالين محمد مدين، المدعو توفيق، وعثمان طرطاق، المدعو بشير، ومستشار الرئيس السابق وشقيقه السعيد بوتفليقة والأمينة العامة لحزب العمال، لويزة حنون.

وكانت المحكمة العليا قد نقضت الأحكام الأولى الصادرة في حق المتهمين، التي لا تقل عن 15 سنة لكل متهم، عدا زعيمة حزب العمال، لويزة حنون، التي أُفرج عنها في الاستئناف، بعد أن أمضت عقوبة 9 أشهر لعدم التبليغ عن اللقاء المشبوه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.