الرئيسية » الأخبار » قضية سوناطراك.. الجزائر تهدد باللجوء لتحكيم الدولي ضد لبنان

قضية سوناطراك.. الجزائر تهدد باللجوء لتحكيم الدولي ضد لبنان

أعلم المسؤولين الجزائريين نظراءهم في لبنان أنه في حال عدم تسديد الفواتير المستحقة  لسوناطراك المقدرة بـ18 مليون دولار سيتم اللجوء إلى التحكيم الدولي.

ونقل “موقع قناة الشرق” عن مسؤول جزائري وصفه بـ “الرفيع” رفض إدراج اسمه في المقال، قوله إن “اللجوء إلى التحكيم الدولي سيؤدي إلى المزيد من الخسائر لوزارة الطاقة والمياه اللبنانية، وهذا ما لا يتمناه أحد لأشقائنا اللبنانيين”.

وأوضح المصدر ذاته، أن فرع شركة سوناطراك في لندن (Sonatrach Petroleum Corporation) المكلف بتطبيق الاتفاقية مع لبنان قد راسل في شهر جوان الماضي وزارة الطاقة والمياه اللبنانية، موضحا أن العقد الذي انتهى في 31 ديسمبر لن يتم تجديده، مضيفا أن الشركة لن تشارك مستقبلاً في أي مناقصة تطرحها الوزارة اللبنانية بسبب تخلفها عن تسديد ثمن 3 شحنات.

وأضاف المصدر نفسه، أن الشركة ستلتزم بالشحنات حتى نهاية العقد بما فيها المبرمة في شهر فيفري.

كما طالبت الجزائر من لبنان سحب كل ما تمّ تداوله في وسائل الإعلام من أخبار شوّهت كثيراً صورة شركة سوناطراك، وذلك بعد ما قدّم الطرف اللبناني اعتذاراته حسب المصدر ذاته.

ونفى المسؤول ذاته، بشكل قاطع إمكانية تجديد العقد بين الجانبين، قائلا: “العقد لن يجدّد في أي حال، وإن فرع سوناطراك كان صارماً في رسالته الأخيرة، إذ شدّد على أنه حتى في حال اتصلت به الوزارة اللبنانية لتجديد العقد، فإن رفضه سيكون قاطعاً”.

وعاد المصدر نفسه، إلى قضية الوقود المغشوش، مؤكدا أنها مغالطة، قائلا: “الوقود تمّ التأكد من سلامته، وشهادة المطابقة تؤكد ذلك قبل شحنه، وحاولنا من قبل التوصّل مع الطرف اللبناني إلى حل بالتراضي، وهذا ما لم يتحقق”.

لبنان تكذب

وكذب مصدر مطلع من وزارة الطاقة والمياه اللبنانية التصريح الذي أدلي به المسؤول الجزائري حسب المصدر ذاته، مؤكدا أن العقد مع شركة سوناطراك ألغي شهر جويلية الماضي.

ونفى المصدر ذاته ما تردد عن إرسال 3 شحنات من البنزين إلى لبنان وعدم تسديد ثمنها، موضحا أن “سوناطرك” لا تُفرغ أي شحنة قبل الحصول على قيمتها المالية، “وإلا فإن الباخرة تبقى راسية في عرض البحر حتى يدفع لبنان للشركة المبلغ المطلوب” على حد قوله.

أما حول قضية الوقود المغشوش، فأكد أنها انتهت منذ أشهر بعدما استبدلت “سوناطراك” الوقود غير المطابق للمواصفات بإرسال باخرة جديدة إلى لبنان.

وأضاف المصدر ذاته، أن لبنان لا تسعى إلى تجديد العقد مع الشركة لأن وزارة الطاقة اللبنانية تلجأ في هذه المرحلة لاستيراد البنزين وفق آلية “spot cargo” التي تتميز بكلفتها المنخفضة وبمخاطر أدنى.

 

 

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.