الرئيسية » الأخبار » قناة M6 الفرنسية ترد على الجزائر

قناة M6 الفرنسية ترد على الجزائر

طالبت قناة M6 الفرنسية من الحكومة الجزائرية التراجع عن قرارا منعها من العمل في الجزائر من أجل متابعة عملها الإعلامي بكل موضوعية وبعيدا عن الجدل.

ودافعت القناة الفرنسية في بيان لها نشر على وكالة “فرانس براس”، على منتج الفيلم الوثائقي والطاقم الصحفي الذي اشتغل معه، معتبرة أن الفريق التزم الموضوعية وللجمهور الحق المشروع في الإعلام خاصة مع التطورات التي يعيشها المجتمع الجزائري والتي تشكل موضوعا للمصلحة العامة يستحق المعالجة في إطار حق المتلقي الحصول على المعلومة.

وجاء في بيان القناة أنها تشيد بالتحقيق الذي أجراه طاقمها الصحفي، والذي من وجهة نظرها تم إنجازه وفقا للمبادئ الأخلاقية المرتبطة بمهنتهم.

وردت القناة على مسألة تراتخيص التصوير قائلة: ” فريق العمل تحصل على ترخيص بالتصوير في الجزائر في ماي 2018 وتم تمديده عدة مرات حتى سنة 2019، ناهيك على مراقبة فريق العمل من طرف السلطات الجزائرية عديد المرات.”

وأوضحت القناة أن السلطات الجزائرية رفضت منح الترخيص لطاقمها شهر مارس الماضي.

للإشارة انتقدت وزارة الاتصال التحقيق الذي بثته قناة M6 الفرنسية واتهمتها بالعمل بترخيص مزيف، كما اتخذت قرارا بمنعها من العمل في الجزائر لاحقا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.