الرئيسية » الأخبار » قيادي سابق في “الأفافاس” يدعو الحزب إلى عدم الانصياع إلى الانفصاليين وأصوليي الهوية

قيادي سابق في “الأفافاس” يدعو الحزب إلى عدم الانصياع إلى الانفصاليين وأصوليي الهوية

"لقطع الطريق أمام عملاء السلطة".. "الأفافاس" يُلمٌح لخوض الانتخابات المحلية

مع اقتراب موعد الانتخابات المحلية المزمع إجراءها بتاريخ 27 نوفمبرالمقبل، تسارع الأحزاب والشخصيات السياسية، لإبداء موقفها من هذا الحدث.

في هذا الصدد، دعا القيادي السابق، في جبهة القوى الاشتراكية، سمير بوعكوير، الحزب، إلى المشاركة في هذه الاستحقاقات، وأن يعلن موقفه في أسرع وقت ممكن.

وقال بوعكوير، في منشور له عبر صفحته الرسمية فيسبوك، إن قيادة جبهة القوى الاشتراكية، لا يجب أن تسمح “للأقليات النشطة والطفولية سياسيا”، أن تملي عليها موقفها مرة أخرى.

وشدد المتحدث ذاته، على ضرورة عدم الانصياع لحسابات الآلة الصغيرة الغبية دون مستقبل “مثلما حدث في الانتخابات التشريعية”.

وطالب بوعكوير، قيادة الحزب، بإبداء شجاعة سياسية لمواجهة أصوليي الهوية، والانفصاليين في منطقة القبائل، الداعين إلى “الحكم الذاتي” و”الحكم الفدرالي” وغيرها من الأحكام الانفصالية.

في السياق ذاته، وجه سمير بوعكوير، نداءً، إلى كوادر الحزب، من الوطنيين والذين يمتلكون حس المسؤولية  والذكاء السياسي، ليتمكنوا من التمييز بين “النقد المشروع للسلطة” و”الضمانات اللازمة للدولة القومية”.

واعتبر المتحدث ذاته، أن الامتناع عن المشاركة في الانتخابات المحلية، يجعل الحزب شريكا للمغامرين والمرتزقة الذين يريدون عزل منطقة القبائل، من أجل استغلالها خدمة لأجندات أجنبية معادية للجزائر.

يذكر أن “الأفافاس”، فضل مقاطعة الانتخابات التشريعية الأخيرة، وأرجع الأمين الأول للحزب، يوسف أوشيش، السبب  إلى ما وصفه بالمناخ المتسم بالتوتر والاعتقالات والتضييق على الناشطين.

ودعا الحزب حينها، إلى “فتح المجال السياسي والإعلامي أمام جميع القوى الوطنية من أجل التعبير عن آرائها بكل حرية وإلغاء المتابعات القضائية ضد النشطاء وإطلاق سراح المعتقلين”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.