الرئيسية » الأخبار » قُبيْل نهاية الحملة.. ميهوبي يتودد للأفلان

قُبيْل نهاية الحملة.. ميهوبي يتودد للأفلان

الأفلان يتجه نحو دعم هذا المترشح

كشف الأمين العام بالنيابة لحزب جبهة التحرير الوطني علي صديقي أن المترشح للرئاسيات عز الدين ميهوبي قد طلب عقد لقاء مع قيادات العتيد للتفاوض معهم في محاولة منه لاستمالة الوعاء الانتخابي للأفلان إلى صفه، كما نفى صديقي تلقيه أي طلبات لقاء من باقي المترشحين.

 وأكَّد علي صديقي في حديث مع “أوراس” أنَّ عز الدين ميهوبي لم يُحدد موعد اللقاء بعد بالنظر إلى التزاماته الحالية، إلا أنه رَجح أن يتم اللقاء أمسية اليوم أو صباح الغد الأربعاء.

وسيُناقش اللقاء الذي سيجمع ميهوبي بنظيره في الأفلان علي صديقي ما يُمكن أن يقدمه المترشح إلى الحزب إن وصل إلى كرسي الرئاسة، ملمحاً لإمكانية دعمه في حال ما خرج اللقاء الذي سيجمعهما بنتائج إيجابية.

ونفى المتحدث ذاته أن يكون الأفلان قد قرر دعم أحد المترشحين معتبرا أن النقاش لا يزال قائما بين قيادات حزبه، قائلا: “لم تفصل القيادة في الأمر بشكل نهائي والأمر محل نقاش”.

وراجت معلومات كثيرة على منصات التواصل الاجتماعي تُشير إلى فصل العتيد في قرار دعم المترشح للرئاسيات عز الدين ميهوبي.

مترشحون يتنافسون على وعاء العتيد 

لم يُقدم حزب جبهة التحرير الوطني على غير العادة مرشحا عنه للانتخابات الرئاسية المرتقبة في 12 ديسمبر المقبل، كما لم يُعلن دعم أيا من المترشحين الخمسة، في وقت دخلت الحملة الانتخابية أسبوعها الأخير بسبب صراع أجنحته بين دعم تبون الذي يعد من الناحية التنظيمية الوحيد من بين المترشحين الخمسة المنتمي  للأفلان في الوقت الراهن وبين بن فليس الذي كان مسؤولا أول عن الحزب العتيد ما بين 1999 و2003

 وكذا  المترشحان عز الدين ميهوبي وعبد العزيز بلعيد اللذان استقالا من الأفلان منذ سنوات، وهما اليوم يقودان كلا من حزب التجمع الوطني الديمقراطي، وجبهة المستقبل على التوالي.

ولا يزال اجتماع المكتب السّياسي للحزب مفتوحا رغم مرور ما يُقارب شهر، أين اكتفى بتوجيه تعليمة للمناضلين على مستوى كل هياكل الحزب تتضمن إعطاء الأولوية لتحسيس الجزائريين بأهمية المشاركة في الانتخابات القادمة، باعتبارها طوق النجاة للخروج من الأزمة، وفق ما صرح به لأوراس عضو المكتب السياسي للحزب والمكلف بالإعلام محمد عماري.