الرئيسية » الأخبار » “كان يستمع لقصائد صوفية”.. الكشف عن تفاصيل اللحظات الأخيرة لعبد العزيز بوتفليقة

“كان يستمع لقصائد صوفية”.. الكشف عن تفاصيل اللحظات الأخيرة لعبد العزيز بوتفليقة

"كان يستمع لقصائد صوفية".. الكشف عن تفاصيل آخر اللحظات في حياة عبد العزيز بوتفليقة

لطالما أثارت حياة رئيس الجمهورية السابق عبد العزيز بوتفليقة الجدل، سواءً قبل اعتلائه سدة الحكم أو خلالها، وحتى بعد تخليه عن الرئاسة وعدوله عن الترشح لعهدة خامسة بسبب ضغط الشعب الجزائري الذي طالبه بالرحيل.

في هذا السياق نشرت جريدة “الخبر” مقالا كشفت فيه أسرار اللحظات الأخيرة لبوتفليقة الذي غادر الحياة عن عمر ناهز 84 عاما.

وجاء في المقال، أن بوتفليقة شعر باقتراب أجله، وقام بتوديع أفراد عائلته قبل أن توافيه المنية، و”حافظ هذا الأخير على كامل قواه العقلية إلى أن غادر الحياة، عكس ما تم الترويج له”.

و”رغم وعيه بكل ما كان يحيط به، إلا أن عبد العزيز بوتفليقة كان يجد صعوبة في الكلام، مما دفعه إلى اللجوء إلى الكتابة للتواصل مع أفراد عائلته في الحياة اليومية”، حسب المصدر ذاته.

وعن آخر لحظات حياته، جاء في المقال، أن سابع رئيس للجزائر المستقلة، كان يستمع لقصائد صوفية من ترتيل شيوخ الزاوية البلقايدية الهبرية الذين استعدتهم عائلة الراحل عندما أحست بدنو أجله.

وفارق بوتفليقة الحياة وهو على سريره ويده تشد على يد شقيقته، حسبما أفاد به المصدر ذاته.

يذكر أن عبد العزيز بوتفليقة، كان يعاني من عجز في الحركة إثر النوبة الإقفارية التي أصابته على مستوى دماغه عام 2013، قبل سنة من نهاية عهدته الثانية.

ودفن بوتفليقة، بمقبرة العالية إلى جانب أبطال حرب الاستقلال، في جنازة حضرها رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون ورئيس أركان الجيش الفريق السعيد شنقريحة والوزير الأول أيمن بن عبد الرحمن ورئيس مجلس الأمة صالح قوجيل.

عدد التعليقات: (3)

  1. محمد.ابو القاسم

    اللهم ارزقنا حسن الخاتمة وهون علينا سكرات الموت انك رؤوف رحيم بعبادك.
    آمين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.