الرئيسية » الأخبار » كل ما تريد معرفته عن الإجراءات الجديدة للحجر الصحي

كل ما تريد معرفته عن الإجراءات الجديدة للحجر الصحي

كل ما تريد معرفته عن القرارات الجديدة للحجر الصحي

قرر الوزير الأول عبد العزيز جراد، اليوم الأحد، تخفيف إجراءات الحجر الجزئي المتخذة في إطار مكافحة انتشار كوفيد -19.

وتتمثل أهم التدابير الجديدة المتخذة في تطبيق الحجر الجزئي المنزلي من العاشرة (22h00) مساء إلى الخامسة (05h00) صباحا من اليوم الموالي، في الولايات التسعة عشر المعنية.

ويشمل القرار ولايات: باتنة، بسكرة، البليدة، البويرة، تبسة، تلمسان، تيزي وزو، الجزائر، جيجل، سيدي بلعباس، قسنطينة، مستغانم، الـمسيلة، وهران، بومرداس، الطارف، تيسمسيلت، عين  تموشنت،  وغليزان.

وتدخل تدابير الحجر حيز  التطبيق  ابتداء من  يوم  الاثنين  15 فيفري 2021 .

وفيما يخص الأنشطة الاجتماعية والاقتصادية، تقرر الرفع جزئيًا إجراء غلق أسواق بيع الـمركبات الـمستعملة على مستوى كامل التراب الوطني.

ورخصت الحكومة بفتح، كل خمسة عشر (15) يوما، أسواق بيع الـمركبات الـمستعملة، مع الامتثال للتدابير الـمطبقة على الأسواق العادية والأسواق الأسبوعية، الـمتعلقة بنظام الرقابة.

وتقرر رفع إجراء تحديد أوقات نشاط بعض الـمتاجر، التي كانت ملزمة بتوقيف جميع أنشطتها ابتداء من الساعة التاسعة (21h00) مساء.

ويخص القرار أنشطة تجارة الأجهزة الكهرومنزلية وتجارة الأدوات الـمنزلية والديكورات وتجارة الـمفروشات وأقمشة الـتأثيث وتجارة اللوازم الرياضية والتجارة في الألعاب واللعب وأماكن تمركز الأنشطة التجارية وقاعات الحلاقة للرجال والنساء وتجارة الـمرطبات والحلويات والـمقاهي والـمطاعم ومحلات الأكل السريع.

كما يُرفع إجراء تحديد أنشطة الـمقاهي والـمطاعم ومحلات الأكل السريع، على البيع الـمحمول فقط، ويبقى هذا الإجراء خاضعا لنظام الـمرافقة الوقائي، الذي يجب على التجار الـمعنيين وضعه، حسب بيان الوزارة الأولى.

وقررت الحكومة الفتح التدريجي والـمراقب للحمامات الـمعدنية ومراكز العلاج بمياه البحر، باستثناء الحمامات الجماعية.

وتقرر استئناف جميع الأنشطة الفندقية العمومية والخاصة، باستثناء تنظيم الاحتفالات والحفلات، مع التذكير أن نشاط الإيواء  يبقى  مقتصرا على 50% من قدرات الاستقبال.

كما يرخص بنشاط الـمراقد في حدود 50% من قدرات الاستقبال، مع الامتثال الصارم لتدابير الحماية والوقاية الصحية.

ومددت الحكومة التدابير المطبقة على الأسواق العادية والأسواق الأسبوعية، المتعلقة بنظام الرقابة من قبل الـمصالح المختصة للتحقق من الالتزام بتدابير الوقاية والحماية، وكذا تطبيق العقوبات المنصوص عليها في التنظيم المعمول به ضد الـمخالفين.

وبخصوص المساجد، أمر الوزير الأول بفتح جميع الـمساجد على مستوى كامل التراب الوطني، وذلك مع التقيد الصارم بتدابير وبروتوكولات الوقاية والحماية ضد انتشار فيروس كورونا.

وتقرر الإبقاء على إجراء منع دخول النساء والأطفال البالغين أقل من 15 سنة، والضعفاء صحيا من الأشخاص والإبقاء على أماكن الوضوء مغلقة وارتداء الكمامة الواقية إجباريا واستعمال سجادة شخصية واحترام التباعد الجسدي.

وفيما يخص جامع الجزائر، سيستمر في استقبال الـمصّلين خلال الصلوات الخمس فقط.

أما التجمعات  العامة، فأمر الوزير الأول تمديد إجراء منع كل تجمعات الأشخاص مهما كان نوعها والاجتماعات العائلية، عبر كامل التراب الوطني، ولاسيما حفلات الزواج والختان وغيرها من الأحداث مثل التجمعات على مستوى الـمقابر.

ومددت الحكومة إجراء منع انعقاد الاجتماعات والجمعيات العامة التي تنظمها بعض الـمؤسسات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.