الرئيسية » الأخبار » كيف تفاعل الجزائريون مع صفعة ماكرون؟

كيف تفاعل الجزائريون مع صفعة ماكرون؟

كيف تفاعل الجزائريون مع صفعة ماكرون؟

تفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي في الجزائر بشكل واسع مع الصفعة التي تلقاها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اليوم الثلاثاء، من أحد المواطنين الفرنسيين.

وتداول الجزائريون مقاطع فيديو تظهر لحظة تعرض ماكرون لصفعة على الوجه من زوايا مختلفة، وأرفقوه بتعليقات متباينة بين ساخر من الاعتداء ومعارض.

ووقعت الحادثة أثناء زيارة ماكرون لمدرسة في بلدة تين لارميتاج بمنطقة لادروم الفرنسية. وعندما اقترب الرئيس الفرنسي من مجموعة من المواطنين كانوا بانتظاره، وأمسك بيد أحدهم صفع الأخير ماكرون بيده الأخرى.

وعلّق صديق توزوت على الحادثة في حسابه بموقع فيسبوك: “الفرحة لي راه فيها الجزائري اليوم بسبب ماكرون تعادل فرحته لو فاز محرز بالشامپيونز ليغ (رابطة أبطال أوروبا)”.


وكتبت الصحافية بالتلفزيون العمومي، رابحة عشيت: “ساركوزي بالبيض وهولاند بالفرينة وأخيرا ماكرون بالصقلة (الصفعة)”.

أما الإعلامي قادة بن عمار، فعلق قائلا: “الإعلام الفرنسي كله كان مشغولا في الساعات الماضية ومتورطا في نقاش خطير أطلقه زعيم أقصى اليسار جان لوك ميلانشون بخصوص: “تزامن” كل المواعيد الانتخابية المهمة في البلاد مع وقوع أعمال إرهابية مشبوهة”.

وأردف: “حتى أتت الصفعة التي تلقاها ماكرون “فجأة” فقلبت النقاش وحولت الأنظار!! متعودة دايما”.

وذهب الشاعر والإعلامي عادل صياد في اتجاه مغاير عندما عبّر عن رفضه لسلوك الاعتداء على رئيس دولة واصفا إياه بالحقارة.

وكتب تدوينة جاء فيها: “أرى في التلذّذ بالاعتداء الجسدي على الرئيس الفرنسيّ سلوكا غير مقبول. أيّا كان الاختلاف مع ماكرون وسياسته فإنّ التعبير عن ذلك يكون بالوسائل والوسائط السلمية، وما أكثرها وأعرقها في جمهورية بحجم فرنسا.”

واستطرد: “أن تصفع رئيس دولة مدّ يده ليصافحك هو الحقارة ذاتها”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.