الرئيسية » الأخبار » كيف تفاعل الجزائريون مع عودة تبون؟

كيف تفاعل الجزائريون مع عودة تبون؟

تفاعل كثير من الجزائريين مع عودة رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، مساء اليوم الثلاثاء، إلى أرض الوطن بعد فترة علاج قضاها في ألمانيا.

وكتب الوزير الأول عبد العزيز جراد في تدوينة عبر حسابه بموقع فيسبوك “سررت بتجدد اللقاء مع رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون وعودته معافا إلى أرض الوطن بعد رحلته العلاجية.”
وأضاف “نتطلع لمواصلة العمل لتحقيق أهداف الجزائر الجديدة، وتجسيد الالتزامات الـ54 التي تعهد بها الرئيس أمام الشعب الجزائري.. ونحن مجندون لذلك ومن أجل ذلك.”

وعلّق رئيس حركة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري على عودة تبون في تغريدة على حسابه بموقع تويتر “نقول للسيد رئيس الجمهورية أهلا وسهلا بك، وعودة ميمونة ومتعك الله بالصحة والعافية، وأعانك في مهامك بما يخدم البلاد والعباد.”

ورحّب الإعلامي محمد يعقوبي بعودة عبد المجيد تبون، في منشور عبر حسابه بموقع فيسبوك قال فيه ” الحمد لله على عودة الرئيس سالما معافى نتمناه عاما جديدا يعم فيه الخير ونودع فيه الأحزان.”

وقالت أستاذة العلوم السياسية والعلاقات الدولية، بجامعة الجزائر الدكتورة نبيلة بن يحيي: “عودة ميمونة للرئيس.. وإن شاء الله سالما مُعافى، غانما لرفع الرهان والتحدي من أجل تحقيق آمال الجزائر دولة وشعبا.”

أما الإعلامي الجزائري إسماعيل طلاي المقيم بقطر فناشد رئيس الدولة بالسماح للجزائريين في الخارج بالعودة إلى وطنهم وزيارة أهاليهم، دون قيود وتصاريح وإيقاف معاناتهم.

وكتب في تدوينة بحسابه عبر موقع فيسبوك “الحمد لله على سلامتك سيدي الرئيس وعودتك إلى وطنك الجزائر.. كما قلت أنت: البعد عن الوطن صعب! فنرجو منك أن تسمح للجزائريين في الخارج بالعودة إلى وطنهم وزيارة أهاليهم، وقبور من فقدوا من ذويهم؛ دون قيود وتصاريح، بات الحصول عليها أصعب من الحصول على تأشيرات الدول الأجنبية!.”

وأبدى كثير من رواد منصات التواصل الاجتماعي في الجزائر ارتياحهم لعودة تبون إلى أرض الوطن سالما بعد إصابته بفيروس كورونا، وتمنوا الأمن والاستقرار للجزائر.

وعاد الرئيس عبد المجيد تبون إلى الجزائر مساء اليوم الثلاثاء بعد رحلة علاجية بألمانيا دامت حوالي شهرين بسبب مضاعفات وباء كوفيد-19، وحظي باستقبال عدد من المسؤولين في البلاد بمطار بوفاريك العسكري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.