الرئيسية » الأخبار » لأول مرة في العالم.. بريطانيا توافق على تجارب للإصابة عمدا بكورونا

لأول مرة في العالم.. بريطانيا توافق على تجارب للإصابة عمدا بكورونا

لأول مرة في العالم.. بريطانيا توافق على تجارب "التحدي البشري" للإصابة عمدا بكورونا

سمحت بريطانيا، اليوم الأربعاء، بإجراء تجارب التحدي البشري التي سيتعرض فيها المتطوعون عمدا لمرض “كوفيد-19” لتعزيز الأبحاث حول فيروس كورونا.

وأصبحت بريطانيا الدولة الأولى في العالم التي توافق على إجراء هذه التجارب.

وفي سبتمبر الماضي، ذكرت صحيفة فايننشال تايمز أن بريطانيا ستستضيف تجارب سريرية يُصاب خلالها المتطوعون عمدا بفيروس كورونا المستجد لتقييم فعالية اللقاحات التجريبية.

وقال التقرير، الذي نقلته الصحيفة البريطانية عن مشاركين في المشروع الذي تموله الحكومة، إن من المتوقع أن تبدأ التجارب في شهر جانفي بمنشأة للحجر الصحي بلندن.

وأفادت الصحيفة بأنه سيجري تحصين المتطوعين أولا بلقاح ثم يتلقون لاحقا جرعة التحدي من الفيروس، دون تسمية اللقاح الذي سيُختبر في المشروع.

وستتضمن التجربة المقرر أن تبدأ في غضون شهر، ما يصل إلى 90 متطوعا سليما تتراوح أعمارهم بين 18 و30 عاما.

وقالت وكالة “رويترز” نقلا عن العلماء إن المتطوعين يتعرضون لأصغر كمية من الفيروس اللازمة لإحداث العدوى.

وتُمنح الأولوية المطلقة لسلامة المتطوعين، حسب ما صرح به بيتر أوبنشو أستاذ الطب التجريبي في جامعة إمبريال كوليدج لندن وأحد المشرفين على المشروع.

ومن المقرر فحص المتطوعين للتأكد من عدم وجود أي مخاطر صحية محتملة قبل السماح لهم بالمشاركة في التجارب.

وسيظل المتطوعون في الحجر الصحي ويراقبهم الطاقم الطبي بشكل دقيق لمدة 14 يوما على الأقل في وحدة متخصصة بمستشفى رويال فري بلندن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.