الرئيسية » الذاكرة » لأول مرة.. مجلة فرنسية تكشف طريقة وفاة أحمد قايد صالح

لأول مرة.. مجلة فرنسية تكشف طريقة وفاة أحمد قايد صالح

لأول مرة.. مجلة فرنسية تكشف طريقة وفاة أحمد قايد صالح

كشفت المجلة الفرنسية “جون أفريك”، أن قائد أركان الجيش الوطني الشعبي الراحل أحمد قايد صالح أصيب بنوبة قلبية أدت إلى وفاته.

وأوضحت مجلة جون أفريك في موضوع لها حول الجنرال محمد مدين المدعو توفيق، أن هذا الأخير بقي في منزله ملتزما الصمت، وبعد حراك 22 فيفري 2019، أصبح الرجل القوي في البلاد هو قائد الأركان الراحل أحمد قايد صالح، الذي أدخله السجن بتهمة التآمر، لكن حدثا أعاد خلط الأوراق وأعطى بصيص أمل لمحمد مدين عندما أصيب الفريق قايد صالح بنوبة قلبية أدت إلى وفاته بعد بضعة أيام من انتخاب الرئيس الجديد عبد المجيد تبون رئيسا للبلاد.

وأضافت المجلة أن الرئيس تبون، عين اللواء سعيد شنقريحة رئيسا لأركان الجيش بالإنابة خلفا للراحل قايد صالح.

وحسب “جون أفريك” فإن الرجلين أرادا تسوية بعض القضايا القانونية التي كان قائد الأركان الأسبق مؤثراً فيها بقوة، حيث تقرر الإفراج عن الجنرال حسين بن حديد، الذي كان مسجوناً بأمر قايد صالح، قبل إرساله إلى فرنسا للعلاج بتعليمات من شنقريحة، وبعدها بأيام، تم السماح لمحمد مدين بالانتقال إلى مستشفى عين النعجة العسكري للخضوع لعملية جراحية جديدة على مستوى الكتف، وتم نقله لاحقاً إلى عيادة خاصة تابعة للمؤسسة العسكرية لإعادة تأهيله، حيث حصل هناك على جهاز تلفاز والصحف وصالة للرياضة ومسبح، قبل أن تبرئه المحكمة العسكرية في البليدة هو والمتهمين الآخرين وتغلق القضية الموروثة عن عهد أحمد قايد صالح.

وورد في المجلة أن الجنرال توفيق لم يكن على وفاق مع أحمد قايد صالح، حيث حين تم التحضير لعزل محمد مدين تدهورت العلاقة بينهما، وبنبرة غاضبة وانتقامية حذّر قايد صالح من أجهزة الاستخبارات، بل إنه يكره الرجال العاملين في هذا الجهاز، ولديه عقدة نقص معينة تجاهه، فقام السعيد والقايد وسعيداني بالتحريض والتآمر لعزل توفيق، كما يقول أحد المقربين من محمد مدين للمجلة، قبل أن يتم إعفاء محمد مدين وإبعاده عن الخلية التي أشرفت على التحقيقات في قضايا الفساد التي تورط فيها وزراء وشخصيات نافذة ومسؤولون مقربون من محيط الرئاسة.

عدد التعليقات: (10)

  1. هذا نعرفه من قبل ،وهو كلام من الاعلام ،،ومدين كان خارج السلطة العسكرية بعدما عزله بوتفليقة واجتمع به السعيد ،،،،ولكن الاجتماع السري وقع بين السعيد ومدين والويزة وزروال ،،،فكيف يتم توريط مدين والاجتماع دعا اليه السعيد والويزة مع استضافة زروال ؟ووفاة القايد بالسكتة القلبية هو كلام الاعلام الجزائري ولا جديد في ما ذكرته المجلة

  2. كل المعلومات موجودة عند الاعلاميين لي تكلمتي عليها
    ماكانش حاجة جديدة تدكر ؟

  3. المجلة تستعمل العناوين البراقة لجلب القراء لا أكثر من ذالك فلا أحد يثق في معلوماتها.

  4. ويبقى الصراع مجرد تصفية حسابات في اعلى هرم السلطة ولا دخل فيه للوطن والوطنية الا من اجل كسب تاييد الشعب النية

  5. لماذا الآن حتى يقولولكم سيادكم هذا الكلام لأن الطورطة لي خلاها المعوق ا قسمتوها معاهم و لا أعطيتوهالهم قاع و الله ما راهم راضيين عليكم و لو اعطيتوهم بناتكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.