الرئيسية » رياضة » لاعبو “الخضر” مُهددون بالإقصاء من كأس العالم وكأس أمم إفريقيا

لاعبو “الخضر” مُهددون بالإقصاء من كأس العالم وكأس أمم إفريقيا

لاعبو "الخضر" مهددون بالإقصاء من كأس العالم وكأس أمم إفريقيا

هددت الاتحادية الدولية لكرة القدم، في بيان صادر على موقعها الرسمي، بحرمان كل اللاعبين الذين يخوضون منافسة “دوري السوبر الأوروبي”، من المشاركة في المنافسات القارية والعالمية، من بينهم لاعبي “الخضر”.

ويمس قرارات الاتحادية الدولية لكرة القدم، لاعبين كثر من كتيبة “الخضر” الناشطين في الدوريات الأوربية، التي يمكن لفرقهم الكبيرة المشاركة في منافسة “دوري السوبر الأوروبي”.

وأكدت “الفيفا” في بيانها، أن الحرمان والإقصاء من المنافسات القارية مثل منافسة الـ”كان” والمنافسات العالمية في شاكلة “المونديال”، سيكون مصير أي لاعب يشارك في المنافسة التي تعتزم كبار الأندية الأوروبية إطلاقها في المستقبل القريب.

وأضاف الاتحاد الدولي لكرة القدم، أن استحداث أي منافسة كروية جديدة، يتطلب موافقة من الـ”فيفا” والاتحادات القارية المنضوية تحت لوائها.

وكشفت الاتحادية الدولية لكرة القدم، أنها راسلت الاتحادات القارية الستة التابعة لها، بشأن القضية، وأكدت في مراسلتها على أن العقوبات ستسلط على أي لاعب يلعب منافسة “الرابطة الأوربية الممتازة”.

ويأتي قرار الاتحادية الدولية لكرة القدم، ردا على التصريحات التي أطلقها فلورينتينو بيرث رئيس نادي ريال مدريد، شهر أكتوبر الماضي، بإعلانه رغبة كبار الأندية الأوربية في إطلاق المنافسة الجديدة، التي بدأت الترتيبات لانطلاقها في المستقبل القريب.

وبما أن أندية أوروبية عريقة أبدت عزمها وموافقتها على المشاركة في هذه المنافسة، مثل نادي مانشستر سيتي وميلان الإيطالي وبايرن ميونيخ الألماني، في انتظار التحاق بقية الأندية، فإن عقوبة الإقصاء ستطال حتما رياض محرز مهاجم “السيتي” وإسماعيل بن ناصر متوسط ميدان “الروسونيري”.

وفي حال قررت أندية أخرى ينشط في صفوفها لاعبين جزائريين، فإنهم سيقعون في موقف حرج، إما برفض المشاركة في منافسة “دوري السوبر الأوربي”، ووضع مستقبلهم الكروي على المحك، وإما الرضوخ لرغبة فرقهم وبالتالي سيحرمون من لعب منافسة كأس أمم إفريقيا وكأس العالم وتظاهرات عالمية أخرى.

وتأتي كل هذه التطورات في ظل رغبة كبار الأندية الأوربية في كسب عائدات مالية كبيرة من تنظيم المنافسة ذاتها، لكن قرار الـ”فيفا” سيجعل الكثير من رؤساء الفرق يعيدون حساباتهم، حفاظا على استقرار أنديتهم وعدم تعرض لاعبيهم للعقوبات القاسية.

عدد التعليقات: (21)

    1. الفيفا ليست غبية لكي تقصي اللاعبين المشاركين واذا كان كذلك فتقصي جميع لاعبي مثلا منتخبات المانيا فرنسا ايطاليا اسبانيا البرازيل و انجلترا و الاورغواي وغيرهم هذا الخبر غير صحيح نرجو التدقيق في المعلومة قبل نقلها واحترموا قليلا عقولنا

      1. سانستحدث كأس العالم للأندية عدم الانحياز أو كأس العالم الإسلامية وسيأتي كل مسلمين العالم ولا نحتاج إلى كأس الدجال اللتي يأخذها إلا الدول المنافقة باستعمال كل الطرق لاقصاء الافارقة والعرب والأسياويين من كسب الكأس باستعمال الحكام وطرق ملتوية نعلة الله علي نفاقكم و كرتكم والهاءكم للمسليمين الغافلين
        خ

  1. محق رئيس الفيفا لان ليس من حق رئيس ريال مدريد ان يشعر لنفسه وكأنه يقول لرئيس الفيفا انا من أقرر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.