span>لاعب مغربي الأصل ساهم في فوز غينيا على منتخب الجزائر عبد الخالق مهاجي

لاعب مغربي الأصل ساهم في فوز غينيا على منتخب الجزائر

شارك المدافع الدولي ياسر بالدي في مباراة منتخب بلده غينيا أمام المنتخب الجزائري، الملعوبة سهرة الخميس، على أرضية ميدان ملعب “نيلسون مانديلا”، ضمن تصفيات كأس العالم 2026.

وساهم ياسر بالدي بأدائه الدفاعي في فوز منتخب غينيا على مضيفه المنتخب الجزائري، بنتيجة هدفين لهدف، في الجولة الثالثة من التصفيات الإفريقية المؤهلة إلى نهائيات “مونديال” 2026.

وكان للمدافع بالدي نصيب الهدف من الأهداف الثلاثة، التي سجلت في مباراة الجزائر وغينيا، حيث سجل هدفا بالخطأ في مرمى منتخب بلده، مطلع الدقيقة الـ52 من زمن المواجهة.

وبالإضافة إلى كونه لاعبا حاملا للجنسية الغينية، من جهة والده، يعد ياسر بالدي لاعبا مغربي الأصل أيضا، بما أن والدته مغربية.

ويعد مدافع المنتخب الغيني فرنسي المولد، وهو ما يفسر ارتباطه القوي وعلاقاته المتينة، مع الكثير من أفراد الجالية الجزائرية المقيمة بفرنسا.

وكشف بالدي في تصريحات إعلامية بعد نهاية مواجهة الجزائر وغينيا، أن شقيقه متزوج بجزائرية، والأمر ذاته الذي ينطبق على شقيقته.

وفي تصريحات تحدث فيها باللغة العربية وصنع بها الحدث، أكد ياسر بالدي أنه صديق مقرب من لاعبين جزائريين، وهما زكرياء نعيجي وحمزة موالي، اللذان لعب إلى جانبهما في نادي ستاد لافالاوا الفرنسي.

وقال مدافع منتخب غينيا إن الفضل يعود لوالدته المغربية، في إتقان الحديث اللغة العربية، وتحديدا اللهجة المغربية.

ومواصلة لحديثه عن علاقته الطيبة مع الجزائريين، صنع بالدي الحدث بتصرف رائع تجاه جماهير ملعب “نيلسون مانديلا”، التي قابلته بالمثل أيضا.

كما كشف المدافع الدولي الغيني أنه كان قريبا جدا، من اللعب لنادي مولودية الجزائر، خلال سوق انتقالات اللاعبين الصيفية الماضية، قبل أن يفشل الأمر بسبب وكلاء لاعبين لم يكشف هويتهم.

وأكد ياسر بالدي أنه لو انضم إلى أي ناد جزائري مستقبلا، فسيكون ذلك شرفا كبيرا له، مؤكدا أن نية اللعب لنادي مولودية الجزائر ما زالت موجودة.

شاركنا رأيك