بمفارقة غريبة.. بن ناصر يقود ميلان لفوز مثير
span>في مفارقة غريبة.. بن ناصر يقود ميلان لفوز مثير عبد الخالق مهاجي

في مفارقة غريبة.. بن ناصر يقود ميلان لفوز مثير

قاد اللاعب الدولي الجزائري إسماعيل بن ناصر، سهرة السبت، ناديه ميلان لقلب تأخره أمام نادي بولونيا، إلى فوز في الدقائق الأخيرة من مباراة مثيرة.

وبعد أن كانت مواجهة الجولة الـ09 من الدوري الإيطالي لكرة القدم، بين نادي ميلان ومضيفه فريق بولونيا، تتجه إلى التعادل الإيجابي بهدفين لمثلهما، رجّح إسماعيل بن ناصر الكفة لفريقه، بتسجيله الهدف الثالث في الدقيقة الـ54 من تسديدة صاروخية، انتهى مفعولها في شباك النادي المضيف.

ويعد هدف “فنك الصحراء” في شباك نادي بولونيا، هو الهدف الأول لمتوسط الميدان بن ناصر رفقة كتيبة “ميلان”، الموسم الحالي في منافسة “الكالتشيو”.

وعاد “محارب الصحراء” بن ناصر في الدقيقة الأخيرة من اللقاء، ليصنع هدفا رابعا للفريق “اللومباردي”، بمنحه تمريرة حاسمة لزميله السويدي زلاتان إبراهيموفيتش، الذي أهدى ناديه نقاط المباراة الثلاث.

وانتزع إسماعيل ورفاقه صدارة البطولة الإيطالية مؤقتا، بالفوز على بولونيا بنتيجة أربعة أهداف لهدفين، رافعين رصيدهم للنقطة الـ25 ضمن جدول الترتيب العام.

ونال لاعب المنتخب الوطني الجزائري، لقب أفضل لاعب في المباراة، بحصوله على أعلى تقييم من قبل شبكة “هوسكورد” العالمية للأرقام والإحصائيات، والتي منحته علامة 10/08.5، نظير المستوى الكبير الذي ظهر به أمام نادي بولونيا.

ومن المفارقات العجيبة التي حصلت مع إسماعيل بن ناصر، في مواجهة سهرة السبت، هي توقيعه لهدفه الثاني بألوان ناديه ميلان، أمام المنافس ذاته، الذي سجل أمامه هدفه الأول في مشواره مع النادي “اللومباردي”.

وكان متوسط ميدان منتخب “الخضر” قد سجل هدفه الأول رفقة “ميلان”، بتاريخ الـ18 جويلية 2020، لحساب الجولة الـ34 من الدوري الإيطالي في موسم 2020/2019، في مواجهة فاز بها ورفاقه بخماسية لواحد.

واحتاج إسماعيل بن ناصر لـ462 يوما، من أجل توقيع هدفه الثاني مع كتيبة “الروسونيري”، ومن المصادفات الغريبة أنه وقّعه في شباك المنافس ذاته، ضمن منافسة البطولة الإيطالية لكرة القدم.

شاركنا رأيك