span>لتحقيق المنفعة المتبادلة.. نحو تكثيف مجالات التعاون بين الجزائر والصين إيمان مراح

لتحقيق المنفعة المتبادلة.. نحو تكثيف مجالات التعاون بين الجزائر والصين

شدّد وزير الصناعة، علي عون، على ضرورة تكثيف مجالات التعاون ومتابعة المشاريع مبين الجزائر والصين، خاصة ما تم الاتفاق عليه في قطاع الصناعة بمختلف جوانبه.

وخلال اللقاء الذي جمع عون بسفير الصين في الجزائر، لي جيان، وفق بيان لوزارة الصناعة، تطرق الطرفان إلى التعاون الثنائي وكذا سبل تعزيزه.

وخلال اللقاء ذاته، أكد عون، أنّ “جمهورية الصين تعدّ شريكا استراتيجيا مهما في قطاع الصناعة لما لها من استثمارات مهمة في مختلف المجالات”.

من جهته، أشاد السفير الصينية بالدور المحوري الكبير التي باتت تلعبه الجزائر في المجال الاقتصادي وحظوظ الصين في الدخول بقوة إلى الأسواق الجزائرية خاصة في الآونة الأخيرة، بالعديد من المستثمرين في القطاع الصناعي، والتي تتطلع لاستثمارات أكثر في مجال التصنيع.

وعبّر الطرفان أيضا، عن تطلعهما لتحقيق مزيد من التقارب والتعاون في مجال الصناعة لتحقيق المنفعة المتبادلة لكلا البلدين.

جدير بالذكر، أنّه تجمع الجزائر والصين علاقات صداقة تاريخية، عزّزتها التعاونات المتبادلة في مختلف المجالات الاقتصادية.

وكانت الجزائر قد وقّعت مع البلد الصديق 19 اتفاقية السنة الماضية، تتعلّق أساسا بالأمن والدفاع الوطني، وتحويل التكنولوجيا والتعاون الفلاحي.

شاركنا رأيك