الرئيسية » الأخبار » لتسببها في الإصابات والوفيات.. هذا ما يجب القيام به في الأعراس والجنائز

لتسببها في الإصابات والوفيات.. هذا ما يجب القيام به في الأعراس والجنائز

لتسببها في الإصابات والوفيات.. هذا ما يجب القيام به في الأعراس والجنائز

مع الارتفاع القياسي للحصيلة اليومية لكورونا، كثر الجدل حول صحة إقامة الأعراس والجنائز في ظل انتشارها، خاصة وأن الكثير منها تسبب في إصابات ووفيات كثيرة في أوساط العائلات المشاركة فيها.

في هذا السياق، شدّد منسق اللجنة الوزارية للفتوى محند إيدير مشان على ضرورة تأجيل الأعراس وحفلات الختان لتجنب أضرار الإصابة بكورونا، في ظل الارتفاع الكبير لإصابات كورونا.

وأكّد إيدير مشان في تصريح لإذاعة سطيف، اليوم الإثنين، أن الأصل في الأعراس صناعة الفرح، غير أنها في ظل جائحة كورونا تتحوّل إلى مناسبة لنشر العدوى وصنع الأضرار التي تؤدي إلى وفيات بسبب الفيروس، واصفا الأمر بغير المقبول.

وأضاف أن إقامة الجنائز قد تؤدي أيضا للأضرار، لذلك وجب أداء واجب التعزية والمواساة عن بعد، فالمتوفى ينفعه الدعاء أكثر من أي شيئ آخر، يضيف المتحدّث.

ودعا في ذات السياق، إلى التحلي بالعقلانية والمنطق في التعامل مع الوباء حفاظا على النفس، فالجائحة خطرة وعلى الجميع أخذ الحيطة والحذر والابتعاد عما يضر، يضيف الدكتور.

وأكّد أن المسجد نموذج في الامتثال لإجراءات الوقاية من فيروس كورونا، كما أفاد بتسجيل اختلالات بسيطة وقليلة تم معالجتها في حينها.

في شأن متصل، قال الدكتور محند إيدير مشنان: “إن صناعة الإشاعة حرام في الشريعة الإسلامية لأن الإشاعة كذب والكذب محرم شرعا، كونها تخلق البلبلة والفتنة وعلى الأشخاص التوقف والامتناع عن صناعة الإشاعة وبثها ونقلها”.

ودعا الناس إلى الاعتماد على الأخبار الموثوقة من مصادر رسمية وشخصيات علمية بارزة ذات مصداقية إدارية وعلمية لأنها مسؤولة أمام الرأي العام.

كما دعا المحتكرين لمكثفات وقارورات الأوكسجين والممتنعين عن إرجاعها إلى أصحابها بعد قضاء الحاجة للعودة إلى الصواب، متمنيا عدم تكررها مستقبلا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.