الرئيسية » الأخبار » لحماية الحراك.. بن قرينة يطرح مبادرة سياسية

لحماية الحراك.. بن قرينة يطرح مبادرة سياسية

قال رئيس حركة البناء، عبد القادر بن قرينة، إن الطابور الخامس مزال موجود في الجزائر رغم استقلالها، وهو يسعي حسبه إلى سرقة الحراك الشعبي “المبارك” خدمة لأجندات خارجية مشبوهة.

واعتبر بن قرينة، في تجمع له بقسنطينة، اليوم الجمعة، أن الحراك الشعبي انطلق بشعارات البادسية والنوفمبرية والوحدة الوطنية، رافضا الطعن في مؤسسات الدولة الجزائرية من قبل مدعي الوطنية وخاطفو التاريخ.

وكشف المتحدث ذاته أنه سيطرح مبادرة للساحة الوطنية يتم الإعلان عنها غدا السبت خلال لقاء بالعاصمة وهي موجهة للنخبة الوطنية ورجال الإعلام وكافة المعنيين بمصير البلاد.

وقال رئيس حركة البناء “إن مبادرته تندرج في إطار التصدي للذين يصطادون في المياه العكرة خارج الوطن وأقلية في الداخل تريد تصفية حساباتها مع مؤسسات الدولة”، مؤكدا أنه في حال حدوث هذا فالخاسر الأكبر هو الوطن والدولة والمؤسسات.

وثمن المتحدث ذاته دور الدبلوماسية الجزائرية في الفترة الأخيرة التي تذكره بسبعينيات القرن الماضي، والتى جاءت بعد استرجاع شرعية مؤسسات الدولة الجزائرية بعد انتخابات 12/12 الرئاسية.

وطالب بن قرينة المسؤولين الجزائريين بـ”احترام الشعب الجزائري ومرجعياته خاصة اللغة العربية منها، وأن يخاطبوا الشعب بها”.

ودعا رئيس حركة البناء الوطني، المواطنين إلى تفهم الأزمة بعمق، والوقوف مع مؤسسات الدولة من أجل تجاوز الأزمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.