الرئيسية » الأخبار » لزهاري: الجزائريون يتمتعون بكل الحقوق السياسية والمدنية

لزهاري: الجزائريون يتمتعون بكل الحقوق السياسية والمدنية

لزهاري: الجزائريون يتمتعون بكل الحقوق السياسية والمدنية

انفعل رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان، بوزيد لزهاري، خلال رده على سؤال حول وضعية حقوق الإنسان بالجزائر، مؤكدا أن الجزائريين يتمتعون بكل حقوقهم السياسية المدنية، موضحا أن الحديث عن تدهور وضع هذه الحقوق عارٍ عن الصحة.

ونفى لزهاري، اليوم الخميس، أن يكون هناك أي مساس بالحقوق المنصوص عليها في المادة 19 من الميثاق الأممي، مؤكدا أن منع التجمعات والمسيرات في هذه الفترة راجع إلى حماية المواطنين من فيروس كورونا المستجد.

واستنكر المتحدث ذاته، لائحة البرلمان الأوروبي، معتبرا أنها لم تكن موضوعية ولا متوازنة واكتفت بذكر السلبيات دون الإيجابيات، مؤكدا أن الانتهاكات موجودة في كل دول العالم.

وخلال الندوة الصحفية التي نظمها، اليوم الخميس، بالجزائر، طالب المنظمات الحقوقية والمجتمع المدني برفع تقاريرها إلى المجلس الوطني لحقوق الإنسان وليس للبرلمان الأوروبي.

وقال لزهاري إن لائحة البرلمان الأوروبي تقف خلفها لوبيات تقلقها المواقف المستقلة للجزائر.

وقال المتحدث ذاته إن الشعب الجزائري يتمسك بحقوق الإنسان كما هي مذكورة في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والاتفاقيات التي صادقت عليها الجزائر، مؤكدا أن هناك إرادة سياسية قوية لترقية حقوق الإنسان في الجزائر، مستشهدا بما قاله رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون في خطابه الأول، حين أكد أن حقوق الإنسان ستكون في قلب السياسات التي سوف تعتمد، مثل سياسة مناطق الظل والتي تهدف للقضاء على اللامساواة.

الإعدام غير ممنوع

وفي حديثه عن الدعوات إلى تطبيق حكم الإعدام في الجزائر، قال رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان إنه لا يوجد أي قانون يمنع الجزائر من تطبيق حكم الإعدام.

وأرجع بوزيد لزهاري تعليق تنفيذ حكم الإعدام في الجزائر، إلى التزام أخلاقي وقعته مع الأمم المتحدة والمتضمن الحق في الحياة الموقع عليه سنة 1993.

ومن جهة أخرى قال لزهاري إن القانون الجزائري وجود به 18 جريمة تعاقب بإعدام، مشددا على ضرورة إبقاء هذا الحكم في الجرائم الخطيرة فقط.

أما فيما يخص جرائم قتل واختطاف الأطفال فأكد لزهاري بأن الجزائريين لن يقبلوا بأن يختطف أبناؤهم ويقتلوا ويغتصوا، داعيا إلى ضرورة وضع حد لهذه الجرائم.

عدد التعليقات: 1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.