span>لعمامرة: المطبعون سيكونون سعداء بإزاحة الجزائر من طريقهم مراد بوقرة

لعمامرة: المطبعون سيكونون سعداء بإزاحة الجزائر من طريقهم

قال وزير الخارجية رمطان لعمامرة إن المطبعين مع الكيان الصهيوني سيكونون سعداء إن تم زعزعة الأمن الداخلي للجزائر.

وأضاف لعمامرة في حوار مع صحيفة القدس العربي اللندنية، بأن علاقة المغرب بإسرائيل، وأثر ذلك على قضية الصحراء وعلاقة إسرائيل بالقضية الفلسطينية في ظل التطبيع العربي، سترسم معالم العالم العربي الجديد.

وشدد رئيس الدبلوماسية الجزائرية على ضرورة دعم القضية الفلسطينية والتمسك بالمبادرة العربية التي تنص على الأرض مقابل السلام، لإضافة إلى لم الشمل العربي حول دعم حق الشعب الفلسطيني في الحياة.

وكشف لعمامرة أن الجزائر ستستقبل الرئيس الفلسطيني محمود عباس قبل نهاية السنة للتأكيد على أن الجزائر لن تتخلى عن القضية الفلسطينية

وجاء في حوار المسؤول ذاته: ” أن الجزائر تشعر بدورها التاريخي الذي يقوم على مبدأ مناصرة الشعوب المظلومة وفي مقدمتها الشعب الفلسطيني الشقيق. فالقضية الفلسطينية ليست سياسة رشيدة تتبعها الحكومة فحسب بل هي جزء لا يتجزأ من مكونات وعي الشعب الجزائري والتزامه الأصيل بحق الشعوب في التخلص من الاستعمار والاحتلال الأجنبي كما أثبت هذا الشعب عبر ثورته العظيمة ضد الاستعمار الفرنسي الذي دام 132 سنة”.

كما ورد فيه على لسان لعمامرة : “لن نفرط بذاكرة الجزائر وتاريخها ومبادئها ونحن نعرف أن هناك ثمنا سندفعه، لكن هذا قدر الجزائر أن تظل أمينة على مبادئها وتاريخها وذكرى شهدائها الذي ضحوا لتظل بلدهم حرة وسيدة ومستقلة وسندا للمظلومين”.

شاركنا رأيك