الرئيسية » الأخبار » لعمامرة: قرار قطع العلاقات مع المغرب “نهائي ولا رجعة فيه”

لعمامرة: قرار قطع العلاقات مع المغرب “نهائي ولا رجعة فيه”

لعمامرة يحذر من تأثير الخروج الفوضوي للقوات الأجنبية من ليبيا على دول الجوار

قال وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية في الخارج، رمطان لعمامرة، إن قرار قطع العلاقات مع المغرب “نهائي ولا رجعة فيه”.

ورفض وزير الخارجية بحث قرار قطع الجزائر العلاقات الدبلوماسية مع المغرب في إطار اجتماع وزراء الخارجية العرب، باعتباره قرارا “سياديا وغير قابل للنقاش”.

وأكد لعمامرة خلال لقاءاته التشاورية التي سبقت اجتماع وزراء خارجية العرب أمس الخميس، أن “موضوع قطع العلاقات الدبلوماسية مع المغرب لا ولن يندرج ضمن جدول أعمال الاجتماع الوزاري وأن قرار قطع العلاقات الدبلوماسية ليس قابلا للنقاش أو التداول باعتباره قرارا سياديا ونهائيا مؤسسا لا رجعة فيه”.

وأضاف لعمامرة في تصريحات نقلتها الشروق: “القرار السيادي والصارم للجزائر جاء بالنظر إلى الانتهاكات الخطيرة والمستمرة من جانب المغرب للالتزامات الجوهرية التي تنظم العلاقات بين البلدين”.

وأوضح أن دوافع القرار هي “الاعتداءات العديدة والمتكررة والموثقة للمغرب الذي تسبب في دخول العلاقات الثنائية في نفق مسدود لاسيما من خلال محاولة ضرب الوحدة الوطنية علاوة على السماح للعدو التاريخي بإطلاق تصريحات عدائية ضد الجزائر، على مقربة من التراب الوطني هذا في العلن وماذا يتم تحضيره في الخفاء”.

وحسب المصدر نفسه، يرى لعمامرة أن “التفكير في أي مبادرة مهما كان طبيعتها تعتبر اختزالية وسطحية لا تعي بل تتجاهل المسؤولية التامة للمغرب في التدهور المزمن للعلاقات الثنائية وتحجب مدى الضرر السياسي والمعنوي الناجم عن الوقائع والآثام التي تؤيدها الأوساط المغربية”.

وفي 24 أوت الماضي، أعلن رئيس الدبلوماسية الجزائرية رمطان لعمامرة قطع العلاقات بين الجزائر والمغرب، متهما المغرب “بأعمال غير ودية وعدائية ضد الجزائر”.

وأكد وزير الخارجية أن الخطوة التي أقدمت عليها الجزائر لن تضر بالمواطنين الجزائريين والمغاربة المقيمين في البلدين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.