الرئيسية » الأخبار » لعمامرة يدعو إلى إنهاء الاحتلال في أفريقيا ووضع آليات لوقف “ممارسات التعصب”

لعمامرة يدعو إلى إنهاء الاحتلال في أفريقيا ووضع آليات لوقف “ممارسات التعصب”

الجزائر تهدف لبناء عالم خال من الأسلحة النووية

أكد وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية رمطان لعمامرة، على هامش الاجتماع الوزاري حول ليبيا، المنعقد بنيويورك على مواقف الجزائر المبدئية والثابتة لدعم الشعب الليبي.

وشارك الوزير في لقاء رفيع المستوى للجمعية العامة لإحياء الذكرى العشرين لاعتماد وإعلان برنامج عمل ديربان لمكافحة ومنع العنصرية والتمييز العنصري وكره الأجانب، حيث شدد لعمامرة في مداخلته على ضرورة وضع آليات ملائمة لرفع الظلم الناجم عن ممارسات التعصب، حسبما أفادت به وزارة الشؤون الخارجية.

ودعا المتحدث ذاته إلى ضرورة إنهاء الاحتلال خاصة في أفريقيا الذي يعتبر مصدرا رئيسيا للتمييز والتعصب والكراهية.

في سياق مغاير جدد وزير الخارجية دعم الجزائر للقضية الفلسطينية وحق الشعب الفلسطيني في إقامة دولة مستقلة عاصمتها القدس الشريف.

وعقد المسؤول ذاته عدة لقاءات ثنائية مهمة مع وزراء خارجية بعض الدول، لتعزيز علاقات الجزائر الخارجية.

في السياق ذاته، عقد لعمامرة لقاءً ثنائيا مع نظيره الفرنسي جان إيف لودريان، تطرق فيه الطرفان إلى العلاقات الثنائية بين الجزائر وفرنسا وسبل ترقيتها على ضوء الاستحقاقات الثنائية المستقبلية.

وناقش لعمامرة ولودريان مستجدات الأوضاع على الساحة الإقليمية في كل من ليبيا ومالي والصحراء الغربية ومنطقة الساحل والصحراء.

وتشاور لعمامرة مع نظيره الغابوني بكوم موبيلي بوباي، حول مستجدات أوضاع القارة الأفريقية تمهيدا لعضوية الغابون في مجلس الأمن ابتداءً من العام المقبل.

فيما ركزت محادثات الرجل الأول على رأس الدبلوماسية الجزائرية، مع وزيرة خارجية النرويج اريكسون سويدي على سبل تدعيم علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين، والتنسيق لتعزيز التطابق القائم لمواقف البلدين بخصوص القضايا الإقليمية والدولية وسعيهما لترقية الحلول السياسية والسلمية للأزمات في ظل احترام الشرعية الدولية.

وتناقش لعمامرة رفقة وزير الخارجية المالطي إيفاريست بارتولو، حول أبرز التحديات المشتركة في منطقة البحر المتوسط على غرار الأوضاع في ليبيا وآفاق العملية السياسية لإنهاء الأزمة الليبية.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.