الرئيسية » الأخبار » لعمامرة يناقش هذه المسائل مع رئيسة إثيوبيا

لعمامرة يناقش هذه المسائل مع رئيسة إثيوبيا

هل قطعت العلاقات.. إثيوبيا تكشف سبب إغلاق سفارتها في الجزائر واستدعاء دبلوماسييها

استقبل  وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج، رمطان لعمامرة، اليوم الأربعاء، بأديس أبابا، من طرف رئيسة جمهورية إثيوبيا ساهلي وورك زودي.

ونقل الوزير لعمامرة “رسالة أخوية” من قبل رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، إلى نظيرته الأثيوبية.

وقال المسؤول ذاته في تغريدة على حسابه الرسمي عبر “تويتر”، عقب استقباله من قبل الرئيسة ساهلي وورك زودي: “تشرفت اليوم بلقاء رئيسة جمهورية إثيوبيا، ساهلي وورك زودي، حيث نقلت لها التحيات الأخوية ومضمون الرسالة التي كلفني بها السيد رئيس الجمهورية”.

وأضاف رئيس الدبلوماسية الجزائرية أنه خلال اللقاء “تناولنا عدة مواضيع تخص العلاقات الاستراتيجية بين الجزائر واثيوبيا، وكذا أوضاع السلم والأمن في قارتنا، إلى جانب آفاق تعزيز الشراكة الإفريقية-العربية”.

وأجرى لعمامرة أيضا مباحثات مع نائب رئيس الوزراء ووزير خارجية إثيوبيا ديميكي ميكونين.

وغرد الوزير على تويتر قائلا: “جددنا خلال المباحثات الإرادة المشتركة للدفع بالعلاقات الثنائية في مختلف المجالات والعمل على تعزيز دور الاتحاد الإفريقي في إعلاء القيم والمبادئ والأهداف المنصوص عليها في الميثاق التأسيسي”.

كما اجتمع بالوزير الأول لجمهورية إثيوبيا، أبي أحمد، أين شكل اللقاء، يضيف لعمامرة، “سانحة لتبليغه رسالة من أخيه الرئيس عبد المجيد تبون”.

وسجل الطرفان بارتياح تطابق وجهات النظر حول آفاق تعزيز الشراكة الاستراتيجية بين البلدين، وكذا بشأن قضايا دولية وإقليمية راهنة.

تجدر الإشارة إلى أن الوافد الجديد – القديم على رأس الخارجية التقى، أمس الثلاثاء، الرئيس التونسي قيس سعيد.
وحسب بيان لوزارة الخارجية.

ونقل لعمامرة لسعيد رسالة أخوة وصداقة من الرئيس عبد المجيد تبون، أكد فيها التزامه الراسخ بتعزيز أواصر الأخوة والتضامن والعلاقات الاستراتيجية التي تربط البلدين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.