الرئيسية » الأخبار » للمرة الثانية.. صدور أمر إيداع جميلة تمازيرت الحبس المؤقت

للمرة الثانية.. صدور أمر إيداع جميلة تمازيرت الحبس المؤقت

أصدر قاضي التحقيق بالقطب الجزائي المتخصص في مكافحة الجريمة المالية والاقتصادية بمحكمة سيدي امحمد، قرارا إيداع وزيرة الصناعة السابقة جميلة تمازيرت الحبس المؤقت.

ويعد هذا الأمر الثاني الذي يصدره قاضي التحقيق ضد وزيرة الصناعة السابقة والقاضي بإيداع هذه الأخيرة الحبس المؤقت.

وطعن دفاعا الوزيرتين السابقتين للبريد والصناعة هدى فرعون وجميلة تمازيرت على التوالي، في قرار إيداعهما السجن المؤقت الذي أصدره مجلس قضاء العاصمة مؤخرا.

وتم إيداع الطعن لدى المحكمة العليا من أجل استئناف أمر الإيداع الذي أصدرته غرفة الاتهام لدى مجلس قضاء العاصمة، بعد استأنف وكيل الجمهورية لدى الغرفة الرابعة على مستوى القطب الجزائي المتخصص بمحكمة سيدي امحمد قرار قاضي التحقيق بوضع هدى فرعون وجميلة تمازيرت تحت الرقابة القضائية.

وتتابع وزيرة الصناعة السابقة بتهم تبديد أموال عمومية ومنح امتيازات غير مستحقة لمجمع امنهيد التابع للأخوة شلغوم في مشروع شراكة لإنجاز مطحنة بين مجمع الرياض ومجمع امنهيد في البويرة.

وكانت غرفة الاتهام بمجلس قضاء الجزائر قد قبلت يوم 8 ديسمبر استئناف وكيل الجمهورية وأصدرت قرار يقضي بإيداع الوزيرتين السابقتين إيمان هدى فرعون وجميلة تمازيرت الحبس المؤقت.

ويعود الملف الذي تتابع فيه جميلة تمازيرت إلى فترة توليها منصب الرئيس المدير العام لمجمع الصناعات الغذائية اقروديف.

وقبل عام، أصدرت الجهات المختصة قرار يقضي بمنع وزيرة الصناعة السابقة جميلة تمازيت من السفر إلى الخارج على خلفية التحقيق معها في وقائع فساد.

وبعدها بأيام أكدت تقارير إعلامية استدعاء جميلة تمازيرت للتحقيق من قبل مصالح فصيلة الأبحاث لجهاز الدرك الوطني الذي يتبع وزارة الدفاع.

وأوضح ذات المصدر، أن التحقيق شمل وقائع فساد جرت بالمجمع الصناعي للمواد الغذائية ” الرياض” المملوكة للدولة، عندما كانت تمازيرت رئيسا تنفيذيا له قبل أن تصبح وزيرة.

عينت تمازيرت في 11 مارس وزيرة للصناعة والمناجم في حكومة الوزير الأول السابق نور الدين بدوي.

وغادرت تمازيرت منصبها بعدما أعلن الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون عن تشكيلة حكومته الأولى التي يقودها عبد العزيز جراد.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.