الرئيسية » الأخبار » للمرة الثانية في غضون أشهر.. محاولة اغتيال الرئيس التونسي قيس سعيّد

للمرة الثانية في غضون أشهر.. محاولة اغتيال الرئيس التونسي قيس سعيّد

للمرة الثانية في غضون أشهر.. محاولة لاغتيال الرئيس التونسي قيس سعيّد

اعتقلت السلطات الأمنية التونسية، إرهابيا خطط لاغتيال الرئيس التونسي قيس سعيّد خلال زيارة كان سيؤديها إلى إحدى المدن الساحلية الواقعة شرقي تونس.

وأوضحت جريدة تونسية، اليوم الأحد، أن المتهم الذي تم إلقاء القبض عليه خلال الساعات الماضية يعّد أحد الذئاب المنفردة حسب وصفها.

وأوضحت أنّ الجهات المختصة باشرت تحقيقاتها مع الموقوف مباشرة عقب اعتقاله.

بينما لم ترد مزيد من التفاصيل حول المحاولة الإرهابية، كما لم يصدر بيان من الرئاسة التونسية حول حيثيات محاولة الاغتيال.

كما تمكنت قبل أيام الوحدات الأمنية بمحافظة المنستير شرقي تونس من إيقاف إرهابي يحرض على قتل رئيس الجمهورية عبر شبكة التواصل الاجتماعي فيسبوك، إضافة إلى تنزيل تدوينات ذات منحى إرهابي.

في هذا السياق، اتهم الرئيس التونسي قيس سعيّد أطرافا سياسية بالسعي لتدبير محاولات لاغتياله، وقال إنهم يفكرون في القتل والدماء.

واتهم أطرافا وصفها “بالمتآمرة” دون أن يسمها بالسعي لتأليب الدول الأجنبية على رئيس الجمهورية وعلى تونس.

كما تعهّد بالتصدي لهم بالقانون.

في هذا السياق، دعت حركة النهضة التونسية إلى التحقيق في تصريحات الرئيس قيس سعيّد، التي تحدث فيها عن وجود محاولات لاغتياله، وذلك لإنارة الرأي العام وتحديد المسؤوليات.

ودعت الحركة، في بيان أمس السبت، أجهزة الدولة الأمنية والقضائية للقيام بما يلزم للكشف عن هذه المؤامرات حتى تحدَّد المسؤوليات ولطمأنة الرأي العام وتحصين الأمن القومي التونسي.

كما عبرت حركة النهضة عن انشغالها من جود مؤامرات تهدد الأمن الشخصي للرئيس.

للتذكير، فقد تعرّض الرئيس التونسي قيس سعيّد إلى محاولة اغتيال في وقت سابق عن طريق ظرف مسموم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.