الرئيسية » أسلوب حياة » لماذا ينتظر المواطنون أول أيام رمضان 2021 في الجزائر؟

لماذا ينتظر المواطنون أول أيام رمضان 2021 في الجزائر؟

لماذا ينتظر المواطنون أول أيام رمضان 2021 في الجزائر؟

ينتظر المواطنون موعد أول أيام رمضان 2021 في الجزائر بفارغ الصبر، نظرا للتطورات الصحية الجديدة التي طرأت في البلاد.

ومن بين الأشياء التي يتشوّق المواطنون لأدائها ليلة أول أيام رمضان 2021 في الجزائر، صلاة التروايح والتي غابت عن رمضان الماضي بسبب تفشي جائحة كورونا.

كما تتوق الأعين للأجواء المميزة التي تعرفها الجزائر خلال اليوم ذاته.

الجزائريون وصلاة التراويح

ويتفاءل الجزائريون بإقامة الصلاة هذا العام بعدما عرفت إحصائيات كورونا انخفاضا لافتا تحت عتبة المئة إصابة.

فيما قررت الحكومة تمديد وقت الحجر إلى الساعة الحادية عشر بعدما كان على الساعة العاشرة مساءً، الأمر الذي فسره متابعون بأنه تمكين لهم لأداء صلاة التراويح في المساجد.

وسمحت السلطات في الجزائر مبدئيا بأداء صلاة التراويح هذا العام.

فيما قال وزير الشؤون الدينية والأوقاف يوسف بلمهدي إن التزام الجزائريين بالتدابير الوقائية قد يمكن من إقامة صلاة التراويح.

في هذا السياق، قال مدير التوجيه الديني والتعليم القرآني محند مشنان إن مصالحه حضرت برتوكول صحي لأجل إقامة صلاة التراويح خلال رمضان.

وأشار إلى أن البرتوكول يتضمن تخفيـف في التراويح لهذه السنة، حيث ستكون بقراءة حزب واحد.

كما ستقتصر الصلاة خلال هذا العام على الرجال فقط دون النساء والأطفال.

مظاهر أول أيام رمضان 2021 في الجزائر

وتشهد البلاد أجواء خاصة مع دخول أول أيام رمضان 2021 في الجزائر، بفضل العادات الكثيرة التي تميزها عن باقي البلدان.

وتعرف الساحات والأسواق حركية خاصة خلال هذا اليوم، رغم أن العائلات تقتني المستلزمات قبيل أيام عن وصول الشهر الفضيل.

وتتزين الشوارع بمختلف الأطباق والحلويات التقليدية التي تتميز بها الجزائر كالزلابية، بالإضافة إلى أنواع مختلفة من الخبز

كما يتنافس الباعة في توفير أجود أنواع التمور والعصائر التي يسميها الجزائريون بـ”الشاربات”.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.