الرئيسية » الأخبار » لهذه الأسباب تمّ منع استيراد السيارات الجديدة في الجزائر

لهذه الأسباب تمّ منع استيراد السيارات الجديدة في الجزائر

لهذه الأسباب تمّ منع استيراد السيارات الجديدة في الجزائر

غياب الدفتر العقاري وكاميرات المراقبة على مستوى غرف العرض وشهادات المطابقة ورخص البناء، أسباب تقف وراء رفض ملفات وكلاء السيارات الجديدة.

وكشف موقع الشروق أونلاين، بناء على مصادرها الخاصة، أنّ اللجنة التقنية لدراسة ملفات وكلاء المركبات الجديدة على مستوى وزارة الصناعة، رفضت 9 طلبات بسبب مشاكل مرتبطة بالعقار.

وقالت المصادر ذاتها لموقع الشروق، أن اكتشاف مشاكل العقار كان بعد معاينة مديري الصناعة بالولايات لمناطق نشاط هؤلاء الوكلاء، على غرار الدفتر العقاري الذي اشترطت جلبه من طرف المودعين للملف المؤجرين للعقار، وهو ما يصعب تحقيقه، حيث يرفض المؤجر منح الوكيل الدفتر، وأيضا كاميرات المراقبة داخل غرف العرض لأصحاب العقارات المملوكة، ورخص البناء وشهادات المطابقة، حيث تجتمع اللجنة التقنية لدراسة الملفات المودعة بشكل يومي تقريبا لفرز كافة الطلبات.

وبعد أن تجاوزت الفترة المحددة للرد عليهم، رفضت اللجنة الوزارية المشتركة المكلفة بدراسة ومتابعة ملفات ممارسة نشاط وكلاء السيارات الجديدة للتكفل بملفات وكلاء السيارات، اعتماد 9 وكلاء سيارات من بين 9 ملفات تم وضعها على مستوى الوزارة الوصية.

ورهنت اللجنة الوزارية انفراج الأزمة التي تعيشها السوق الوطنية مع ارتفاع قياسي للسيارات المستعملة، ما سيبقي الحال على ما هو عليه في قادم الأيام.

وكشفت اللجنة في وقت سابق أسباب التأخر في معالجة الملفات المقدمة لاستيراد المركبات من طرف الوكلاء المحتملين، موضحة أن سبب التأخر في دراسة الملفات يعود إلى العدد الكبير من الملفات المتعلقة بهذا النشاط الذي استقبلته اللجنة.

وكان ممثلو وكلاء المركبات الجديدة بالجزائر راسلوا رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، بهدف تسوية ملف الاستيراد.

وأعرب الوكلاء عن امتعاضهم من وزارة الصناعة التي لم تمنحهم إلى حد الساعة اعتماد النشاط في المجال، رغم استيفائهم كامل الشروط القانونية.

عدد التعليقات: (23)

  1. قبل الفوط بلحيمر يصرح بشعبوية سوف نستورد قريبا الكثير من السيارات هههه و بعد الفوط رفض كل الطلبات ههههههه

  2. L’Algérie est devenue parmi les derniers pays d’Afrique dans tous les domaines. Concernant l’industrie voitures, nos voisins nous dépassent de 50 ans sans parler du tourisme et de l, agriculture.
    Chez nous en Algérie il faut tout revoir, la Issaba a tout détruit.

    1. علي عمارنية

      يظهر أن الوزير الجديد أحمد زغدار لا يزال غارقا في جس نبض وزارة الاقتصاد ،التي تتطلب الحنكة والخبرة والشجاعة الكافية لتسيير الملفات العالقة ،ومنذ توليه وزارة الاقتصاد لم يأت بجديد رغم تلهف الشعب ولو لخرجة إعلامية كشفا للمستور!! ،ولم يظهر لاخبار الشعب بالأسباب المعرقلة لانجاز المنتظر منه، حتى تتضح له الرؤية للحد من كثرة الإشاعات التي طالت على وجه الخصوص وزارة الاقتصاد.

  3. Pauvre algerie tout vas de travers l algerien même avec son argent ne peut pas importer une voiture de moins de 3ans s il achète un billet d avion paris alger il doit le payer 5 fois le prix que ses voisin tunisien ou marocain alors que la distance est plus grande et si un investisseur algerien veut créer de l emploie alors la le couteau sur la gorgé la bourse ou la vie si on doit venir en algerie on doit présenter un test PCR 36 heures avant imaginé un peu quelqu’un qui a un vol paris–alger à 14h le dimanche d’après le programme d air algerie les laboratoires travaillent le samedi matin et ouvre le lundi Pauvre algerien débrouille toi rêve un peu des 72h des autres pays qui ne connaissent rien vive nôtre comité scientifique il ne savent même pas copie serré les vis au Pauvre algerien allons monsieur le président faîte quelques choses vous ne voyez pas qu’il sont entrain de saboter le pays une fois un algerien à fait rentrer 500cars au pays il les ont refoulé vers le Maroc une autre fois un vrai algerien à fait rentré une usine complète pour chauffage ont las laissé pourrir au port il vaut mieux que j’arrête je suis dégoûté

  4. العالم الآن يتحدت عن السياحة في القمر ونحن مازلنا نتحدث عن دفتر الشروط لاستيراد السيارة
    لك الله يا جزائر.

  5. بلاد الجبناء بامتياز حكومة غير قادرة على تسهيل اقتناء سيارة الى أين يا شياطين الإنس آخدين البلاد…… لما العسكري الفاسد يأخذ مكان المدني في دولة تدعي الاستقلال هكذا نتائج تكون

    1. Que vient faire le militaire dans cette affaire vous êtes entrain de mélanger tout et si vous avez commenté un peu plus vous allez nous parler du hirak puis de tabou puis de 3aslaoui !!!
      Le problème posé ou a discuter est celui des voitures à importer ou à construire point final
      A votre place le commenté de la manière suivante
      Ce problème a duré et imputé les Algeriens dans leur quotidiens
      Vaut mieux
      1) laisser le citoyen se débrouiller pour importer une voiture de l’étranger vde moins de 5ans sans lui demander d’où il a ramener l’argent ?

      Lui réduire les taxes au maximun en payant un montant symbolique
      Renoncer à la fabrication locale et a jamais c’est de la l’argent du peuple et les caisses sont vides
      Les taxes symboliques vont renflouer les caisses de l’état mieux que rester à donner des raisons qui n’ont aucun sens
      Merci

  6. نورو جاب الله

    سلام هاذي فوضه عارمه كانها سوق شيفون الاسعار المرتفعه من يتحمل المسؤليه هوا المواطن البسيط طبعن حسبي الله ونعم الوكيل رايحين يرجعوا سيارت كوشمار سيارات هي وسيلة نقل وخلاص كما هيا في كول ادول خليو لبلاد ترنكيل ي لي متشبعوش من لحرام كليتوها لبلاد هاي ليكم نتلاقاو عند ربي العالمين

  7. الرئيس عبد المجيد تبون مصداقيته علي المحك بعد أن وعد الشعب الجزائري في جوان تنتهي أزمة السيارات
    ولكن بأن كذاب

  8. بلاد الكذب والخرطي هوما يسوڨوا المتريال الخشين والشعب البسيط محروم من ابسط الامور … ولكن الملتقى عند الله الواحد القهار

  9. الشعب يخلص ربي يجيب جزائر جديدة جديدة راكم فاهمين .ناس تسوق في سيارات الحكومة والشهرية مشاء الله علاه يسهل للمواطن هو عايش حولنا الحدود كرهنا خنقتونا حسبي الله ونعم الوكيل فيكم

  10. Avant de chercher a acquérir plus de voitures il faut
    penser aux infrastructures routières qui
    enregistrent chaque semaines des dizaines de morts.

  11. اذا كانت تعمل اللجنة عملها فهدذا شيئ ايجابي ونتمنى لهم التوفيق للوقوف الصارم والحقيقي على الشروط التي تكون في خدمة المواطن البسيط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.